المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
الرئيسية » السلايدر » أمن وكرامة الموظف خط احمر

أمن وكرامة الموظف خط احمر

الحدت24

على اثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له ممرضي مصلحة المستعجلات بالمستشفى الاقليمي المختار السوسي بتارودانت يومه الجمعة ٧ يونيو على الساعة الثانية بعد الزوال حيث اقدم مرافقون لاحد المرضى على الاعتداء بالهراوات على العاملين بهذه المصلحة مطالبا اياهم بتمييزه و تسبيقه على حساب الحالات المستعجلة ، بل أخطر من ذلك تم سد مدخل مصلحة المستعجلات بواسطة سيارة في ملكية المرتفقين وتم منع دخول او خروج المترددين على المصلحة مما اضطر العاملين الى الفرار خارجها لتبدأ أطوار مطاردة هوليودية من طرف المعتدين داخل اسوار المستشفى واستمرت عرقلة السير العام للمرفق الحيوي وتهديد سلامة المرضى بمختلف حالاتهم المستعجلة الى ما يزيد عن ثلاث ساعات في غياب اي استجابة لنداءات الممرضين و الحارس العام من طرف الامن الوطني والذي نستنكره بشدة ونعتبره استهتارا بالسلامة و الأمن و النظام العام داخل المؤسسة الاستشفائي.
ومن هذا كله يعبر المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب عن:
تضامنه المطلق واللامشروط مع ضحايا هذا الاعتداء. .1
.استنكاره لعدم استجابة عناصر الامن الوطني لنداءات الحارس العام و الممرضين .2
.3. مطالبته وبإلحاح واستعجال للاستجابة لمراسلاتنا السابقة بخصوص تدهور الامن داخل المصالح الساخن للمستشفى الاقليمي وتفعيل مقترحاتنا الداعية الى احداث نقطة قارة للأمن بالمستشفى المذكور وكذا اعادة النظر في الصفقات العمومية المتعلقة بالأمن الخاص التي تطبعها الاختلالات.
4. ضرورة تحديد المسالك العلاجية بمصلحة المستعجلات وتوفير ابواب حديدية للحماية من الاخطار الخارجية.
5. استنكاره للتقوقع الذي تعيشها إدارة المستشفى وتهربها من مسؤولياتها القانونية في توفير الحماية والامن لموظفيها اثناء مزاولتهم لمهامهم، ونطالبها بفتح قنوات حوار جادة ومسؤولة بشكل مستعجل لحل هذه المعضلة.
وفي الاخير نحمل ادارة المستشفى الاقليمي كامل المسؤولية في حالة التسيب الامني الحاصل وندعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة بالإقليم لرص الصفوف والوحدة استعدادا لمسلسل نضالي قريب سيٌعلن عن تفاصيله لاحقا.
عاشت الجامعة حرة ابية

تعليق واحد

  1. بالفعل الإعتداءات المتكررة على الأطر الصحية أصبحت يومية في ظل الظروف العمل المزرية. غياب العنصر البشري تدفع ثمنه الأطر الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *