المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
الرئيسية » السلايدر » تقرير زلزال يعصف بالجامعة الوطنية المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين ويفقدها التمثلية القطاعية بوزارة الفلاحة

تقرير زلزال يعصف بالجامعة الوطنية المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين ويفقدها التمثلية القطاعية بوزارة الفلاحة

الحدث24
دخلت الجامعة الوطنية للفلاحة المنضوية تحث إ.ع.ش عنق الزجاجة بسبب الأزمة التنظيمية التي لم يسبق لها مثيل وذلك بعد إصرار النعم ميارة الكاتب العام للإتحاد العام للشغالين على نهج أسلوب تصفية الحسابات للزعامات النقابية التي تبسط سيطرتها على بعض القطاعات الحيوية مثل الجامعة الوطنية للفلاحة، رافضا بذلك أسلوب التفاوض أو الحوار من أجل وضع مخرج للأزمة التنظيمية الخطيرة التي تعطف بها في ظل نشبت جل المكاتب النقابية التابعة لوزارة الفلاحة والمياه والغابات وكذا ممثل اللجان الثنائية بالقيادة المنتخبة التي يترأسها الكاتب العام ابراهيم زيدوح الذي لم يخطر على بال النعم ميارة أنه صعب الهضم، بل وجده صخرة قوية ومعه مناضلون شرفاء لا يساومون يصعب ويصعب الإطاحة بهم نظرا لقاعدتهم النقابية ورصيدهم النقابي، وذكر التقرير أيضا أن سبب الأزمة التنظيمية هو لجوء النعم ميارة إلى الإعلان عن مؤتمر إستثنائي للجامعة الوطنية للفلاحة دون نهجه الأسلوب الديمقراطي، ودون إستشارة القيادة الشرعية للجامعة الوطنية للفلاحة، التي يترأسها إبراهيم زيدوح رغم الوساطة التي كلف بها محمد اليماني القيادي بالجامعة الوطنية للفلاحة من أجل إيجاد مخرج لها.
وفي هذا الصدد يصر النعم ميارة على تعين محمد خلاخيل الضعيف نقابيا ومغلوب على أمره، وغير مرغوب فيه من طرف مناضلي الجامعة الوطنية للفلاحة على قيادة الجامعة الوطنية للفلاحة، وفي حالة تشبته بهذا الأخير فإن زلزلا تنظيميا سيعصف بالجامعة الوطنية للفلاحة، وسيرخي بضلاله على قطاعات أخرى وتصبح نقابة الإتحاد العام بقيادات فارغة دون قاعدة، مع العلم اننا لا تفصلنا سوى سنة عن انتخابات اللجان الثنائية التي تحدد تمثيلية الجامعة والمركزية في الحوار الإجتماعي الوطني والقطاعي. وفي هذ الصدد، عبرت عدد من المكاتب النقابية التابعة للجامعة الوطنية الشرعية عن استعدادها بالرباط أثناء دورة المجلس الفدرالي، على طرح جميع الخيارات تاركا المجال للمجلس الوطني الذي سينعقد يوم 11 ماي 2019 لإعلان عن مصير الجامعة الوطنية للفلاحة، وخصوصا أن أعضاء اللجان الثنائية هم من يعطي الشرعية للتمثيلية النقابية إذا ما قرروا البقاء أو الانسحاب من المنظمة فإن الجامعة والإتحاد العام للشغالين بالمغرب سيفقد التمثيلية كنقابة أكثر تمثيلية، للإشارة فإن الوجه المحتشم لاحتفالات مايو 2019 كانت بسبب الجامعة الوطنية للفلاحة الغائب الأكبر في جميع المدن لعدم رضاهم بسياسة الكاتب العام للإتحاد العام للشغالين بالمغرب النعم ميارة وللتدخل السافر في الشؤون التنظيمية للجامعة الوطنية للفلاحة ذات التركبة المعقدة. لهذه الأسباب إجتمع المجلس الفدرالي وصدر ما يلي: عقد المكتب الفدرالي الموسع للجامعة الوطنية للفلاحة برئاسة الكاتب العام السيد ابراهيم زيدوح ، اجتماعه بالرباط بتاريخ 3 مايو 2019 ، لتقييم الحالة الراهنة للجامعة الوطنية للفلاحة وخاصة بعد صدور الحكم القضائي لصالحها تحت رقم 554/1201/2018 بتاريخ 03 ابريل 2019 ، القاضي ببطلان المؤتمر المزعوم الذي انعقد بتاريخ 17/06/2017 ، وبعد نقاش مستفيض قرر الممكتب الفدرالي الموسع ما يلي: – اعتزازه بصمود المناضلات والمناضلين ووحدة صفهم وراء القيادة الشرعية للجامعة الوطنية للفلاحة ولكاتبها العام ابراهيم زيدوح؛ – بيقي يده ممدودة للتفاوض البناء والحوار الجاد والمسؤول من إيجاد مخرج متفق عليه للازمة الحالية ؛
– الدعوة الى عقد المجلس الوطني للجامعة الوطنية للفلاحة بتاريخ 11/05/2019 من اجل تحديد تاريخ المؤتمر العام ؛ – يرفض رفضا قاطعا المؤتمر الإستثنائي التي تمت الدعوة إليه من طرف الكاتبة العامة للإتحاد العام للشغالين بالمغرب، خارج الشرعية القانونية، ويدعوا المناضلات والمناضلين إلى أخد الحيطة والحذر من أي تضليل بالحضور للمؤتمر الذي دعا الكاتبة العامة للإتحاد العام للشغالين،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *