ال ADN يكشف هوية مغتصِب الفتاة المعاقة” فوزية الدمياني”

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:متابعة

اعتقلت عناصر الدرك الملكي بمولاي عبد الله بالجديدة،قبل قليل مغتصب الفتاة المعاقة جسديا و ذهنيا” فوزية الدمياني”، البالغة من العمر 31 سنة، التي أنجبت الثلاثاء الماضي رضيعا ذكرا ، بعد التوصل بتقارير فحص الحمض النووي التي أكدت أن الجاني شاب عشريني وهو إبن أخ الضحية المعاقة.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الدرك الملكي توصلت إلى هوية الجاني بعد مطابقة حمضه النووي “ADN”، مع ذلك الخاص بالرضيع لتكتشف المفاجأة بعد أن ثبت علميا أن الفاعل ليس سوى إبن شقيقها.

الجاني الذي يبلغ من العمر 21 سنة كان واحدا من بين المشتبه فيهما اللذَين حامت الشكوك حولهم منذ بداية القضية، رغم أن أفراد العائلة لم يتّهموه بشكل صريح مع علمهم بتردده على بيت عمته في غياب والدتها.

وكانت مصالح الدرك الملكي قد باشرت التحقيق العلمي مباشرة بعد ميلاد الرضيع ، الناجم عن عملية الإغتصاب ، حيث قامت بأخد عينات من دم المشتبه في إرتكابهم لهذه الجريمة النكراء، من أجل الكشف عن اللغز الذي حير الجميع، وخاصة عائلة الفتاة المعاقة بعد أن أثارت هذه القضية إهتمام الرأي العام الوطني .

جدير بالذكر أن قضية الشابة ذات الإعاقة المتقدمة، والتي تقطن مع والدتها ضواحي مولاي عبد الله، أخذت بعدا وطنيا وردود أفعال متباينة مباشرة بعد وضعها، قبل أيام، جنينا ذكرا بمستشفى الجديدة، حيث تعالت الأصوات المطالبة بضرورة تحديد هوية المُغتصِب الذي كان يتصيّد فرصة غياب الوالدة لاغتصاب ابنتها المريضة، مستغلّا في ذلك عدم قدرة الضحية على الوقوف والدفاع عن نفسها، وعدم تمكنها من الكلام للإفصاح عما تتعرض له في غياب والدتها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.