المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
الرئيسية » اقتصاد » رباح : المغرب إنتقل من التدبير التقليدي لثروته المعدنية إلى التدبير التكنلوجي الذكي

رباح : المغرب إنتقل من التدبير التقليدي لثروته المعدنية إلى التدبير التكنلوجي الذكي

عبد الحق العبوبي من مراكش       

أوضح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، أن المغرب دولة معدنية معروفة بالفوسفاط، مبرزا أنه استطاع في السنوات الأخيرة أن يقدم للعالم النموذج الخاص به في تدبير ثروته المعدنية، التي انتقلت من التدبير التقليدي إلى تدبير جيد وذكي وصناعي وتكنولوجي.

وأشار الوزير، في كلمة له خلال الجلسة الإفتتاحية للنسخة الأولى لملتقى مراكش الدولي للتعدين، اليوم الأربعاء بمراكش، أن المغرب استطاع عبر تدبيره لقطاع المعادن أن يقدم نموذجا للتعاون والشراكة التي يربح فيها الجميع، من خلال الشراكات التي وقعها، وخاصة مع الدول الإفريقية، لكي يبين أن الهدف ليس هو التجارة المحضة التي يكون فيها غياب التوازن بين الشركاء ولكن التجارة الممزوجة بالاستثمار، والتي يستفيد منها الجميع.

وذكر الوزير أن من بين المشاكل التي يعاني منها قطاع المعادن، مشكل البحث العلمي حول المعادن في البلدان الإفريقية، وندرة المختبرات العلمية الدولية بإفريقيا، وضعف في توفر المعلومة الجيولوجية التي تعطي قدرة وقوة تفاوضية للبحث عن الاستثمار، وأن تكون هذه المعلومة شفافة ورهن إشارة الجميع، مسترسلا، أن تدبير الخدمات المرتبطة بالمعادن من قبيل النقل والمناولة والبيئة لا تحظى بالاهتمام الكافي، وبالتالي لا تخلق قيمة اقتصادية مضافة.

وشدد رباح، على أنه يجب بذل الجهد الكبير لتحسين ظروف عمل المشتغلين في المناجم التقليدية، ومواكبة الشركات الصغرى والمتوسطة العاملة بقطاع التعدين، مردفا أنه نحتاج إلى تعاون إفريقي جهوي، لاسيما في مجال البحث العلمي وتجهيز وتوفير المختبرات المتخصصة، بالإضافة إلى التعاون العلمي والأكاديمي بين الجامعات والمراكز البحثية.

وأبرز الوزير، ضرورة إدخال التغييرات اللازمة والضرورية على القوانين والمنظومة التشريعية والمؤسساتية ذات العلاقة بقطاع التعدين، وكذا مراجعة الشراكة بين الدولة والجهات والجماعات والمؤسسات العمومية والخصوصية.

كلمات دلالية :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *