المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
الرئيسية » السلايدر » مؤلف جماعي يرصد موجة تجارب لجان الحقيقة والمصالحة بأمريكا اللاتينية.

مؤلف جماعي يرصد موجة تجارب لجان الحقيقة والمصالحة بأمريكا اللاتينية.

الحدث 24

بمناسبة إصدار كتاب جديد بعنوان “تجارب العدالة الانتقالية في أمريكا اللاتينية: الانتقال الديمقراطي أم تقليص جرائم الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان”، وهوعبارة عن مؤلف جماعي صادر عن المركز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية- برلين –ألمانيا. تنظم جريدة  الحدث 24 الإلكترونية تغطية إعلامية حول قراءة وتقديم هذه المؤلف يوم الأحد 21/04/2019 وذلك بإستضافة منسق المؤلف المصطفى بوجعبوط الذي يعطي أهمية لتجارب العدالة الانتقالية في العالم، ولكونه أحد الباحثين والمهتمين بدراسة العدالة الانتقالية ،إلى جانب ذلك يعتبر أحد المؤسسين للمركز المغربي للعدالة الانتقالية ودراسة التقارير الدولية بالمملكة المغربية. ونظرا لاهمية المؤلف تستضيف الجريدة كذلك، الصديقي كريمة، وحاميد زيار باحثين مميزين ومجدين بالمركز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية- برلين –ألمانيا، وأعضاء فاعلين في المركزالمغربي للعدالة الانتقالية ودراسة التقارير الدولية.

 

ويتضمن المؤلف الجماعي تجارب لجان الحقيقة والمصالحة بشكل خاص بأمريكا اللاتينية التي عرفت بانتهاكات واسعة استمرت عدة عقود من الزمن، حيث اعتمدت بعض التجارب آليات العدالة الانتقالية ذاتية أحيانا أومن خلال تدخلات بعثات الأمم المتحدة لدعم وتأسيس تجارب لجان الحقيقة والمصالحة التي ساهمت إلى حد كبير في الاستقرار السياسي والاجتماعي والتغيير السياسي وتدبير المرحلة الانتقالية عبر آليات العدالة الانتقالية بقراءة مظالم الماضي و ترسيخ قيم المصالحة والوحدة الوطنية للعيش والتعايش السلمي وتبلور الإيمان بالتغيير ومواكبة خطاب حقوق الإنسان، ومواجهة إرث انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي.

وفي السياق ذاته، ساهمت لجان الحقيقة والمصالحة في أمريكا اللاتينية (غواتيمالا،السلفادور، الهندوراس، الشيلي، بيرو، البرازيل، الأرجنتين، بوليفيا، باراغواي، إكوادور، بنما، هايتي، كوستاريكا، كولومبيا.، اوروغواي،غرينادا) في أجرأة آليات العدالة الانتقالية رغم التفاوت بين التجارب نفسها، وكونها متقاربة من خلال المبادئ الكبرى للعدالة الانتقالية بإعداد تقاريرها الختامية التي تقر بمجموعة من التوصيات لتعويض الضحايا وجبر الضرر.علاوة على القيام بالإصلاحات المؤسساتية والقانونية لعدم تكرار هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وخلق مستقبل أكثر عدالة وديمقراطية  لتحقيق عدالة اجتماعية واقتصادية، للحد من جرائم الماضي.

 

وتجدر الاشارة الى  ان الكتاب يحتوي على 312  صفحة، أشرفت عليه لجنة علمية (22 ) ولجنة اللغوية (5) ذات كفاءة علمية مشهود لهما بالنزاهة والاستقلالية، أما تصميم الغلاف فقد أنجز بمهنية عالية من لدن عبد الرحيم برهيش، ويشمل الكتاب 7 محاور أساسية حول تجارب لجان الحقيقة والمصالحة في أمريكا اللاتينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *