المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
أخبار عاجلة
الرئيسية » الرأي » دولة السودان لم تعد في أمان

دولة السودان لم تعد في أمان

بقلم الأستاذ:مصطفى منيغ
تتقوى الأنفس الزكية بما دأبت على إخراجه من معين تربية محيطها حيث وُلدت ، المفعم بتقوى المتحركين داخله مهما أحْضَرت متاعب الحياة الشريفة ما يدغدغ صبرهم  لمعاينة إيمانهم  الملتصق بمبادئ جذورها راسخة أو عنهم ولََّّت، الإنسان السوداني (انطلاقا ممّا ذكر) لا يمكن أن يكون إلا سودانيا شكلا وموضوعا ومضمونا مهما تواجد أو أفكاره بالشرق أو الغرب تأثرت ، الوعي الفطري يلازمه  والذكاء التلقائي يميزه والإقبال على التعليم لكفاءة فكرية عالية تؤهله ومع ذلك الكآبة طيلة مراحل يقطعها وسط وطنه تلازمه وغالبا ما الابتسامة عن محياه غابت ، السبب كامن في خلل ساهم في تضخيمه عقدا بعد عقد من طنوا أنهم الأصلح والأجدر لحكم “السودان” ( ما عمروا للصراخ في تجمعات حزبية لترديد شعارات أو التفوه بتهديدات لا مبرر لها أصلا ) بثقل ما يحمل هذا البلد العظيم من شعب أعظم لا يستحق ما يجري إرضاء “لحفنة ” ما قدرت كفاية الصبر المبذول من طرفه خلال مراحل طالت طول القدر عرف فيها وطنه فقدان مساحة من ترابه الطاهر لتصبح دولة بجواره شاهدة على خيبة من ساير العملية وتفاوض ووقع على تقطيع جزء من كيانه لينجى منفردا مما حسبه عقابا يلاحقه دون أن يتريث .
… المواطنون هناك في “الخرطوم” وغيرها يُقْتَلون وبلا ذنب أسال “البشير” دمهم ، لينعَم فوق ما تبقَّى من أشلاء أجسامهم ، حاكماً مُطلقاً وجزاراً معترف بجرائمه من لدن أحرار الدنيا قي حق الإنسانية المطرود آجلا أو عاجلا من عالمهم ، فقد برهنوا في تماسكهم على إحلال السلام لترتاح لاختياراتها كل الأمم أن مواجهة ذاك الرئيس بما يستحق أصبحت عندهم، أهم الأهم، كي لا يتكرر ما يحدث (ولا زال) في سوريا من تفريغ الوطن استئصالا  لجذوره ليتكدَّس الاصطناعي الخالي من محاسن الانتماء الحقيقي إليه كل مكتفي بشرط الانبطاح لإرادة مَن لم يعد أمره يعنيهم، أكان شاميا مسلوب العقل والدم أم روسيا مغتنما أريحية حاكم فاسد أم كل مَن ضاقت بهم أو عليهم دولهم .
… جملة واحدة أخرج “المشير البشير” بسماعها (مجلجلة في علياء السودان) الدبابات وكل المدَرَّبين على إزهاق أرواح بني جلدتهم، ” الثورة خيار الشعب” وإنها حقا لثورة .. هذه المرة .. زاحفة بمباركة أبناء الشعب دون تحديد (في أي مجال) مستواهم، صوب التحرر من الاستبداد.. ومن نهب خيرات البلاد .. ومن إلحاق كل صنوف الضرر بعامة العباد.. صغيرهم فبل كبيرهم ، وإقرار السلام والود والوئام للتقدم إلى الأمام دون خوف من مصير أسود إذ العقول الصافية المدركة لمسؤولية الدفاع عن الصالح العام (بإعادة التدبير المحكم الرسمي لمستواه الرافع للسودان شأنها مع حفظ مقامها بمن سكنها الغني فيهم كفقيرهم) ، منتصرون اصحابها على المشير البشير المعرض السودان قي هذه الأثناء لمصائب فتن سيحصد ويلات نيرانها كحصيلة لا يحسبها (وهو المتعنت الظالم) ختاماً لحكمه بل يظنها مفتاح الرضوخ لتقبيل يديه على إتقانه شواء لحوم أفراد الشعب لدرجة يستحيي حتى الحيوان الغير الناطق من هولها ووقع امتداد بشاعتها دون اكتراث لما يتحمل من أعباء ذنوبهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *