البراءة لـ4 عمداء شرطة بالقنيطرة متهمين بالتلاعب في محضر سرقة

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:بلعيد كروم

قررت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، عصر أول أمس، عدم مؤاخذة أربعة مسؤولين أمنيين بارزين بولاية أمن القنيطرة، كانت النيابة العامة تابعتهم في حالة سراح بعد الاشتباه في تلاعبهم بنتائج التحقيق في عملية السطو على مؤسسة تعليمية لاستبعاد مرتكبها من دائرة الاتهام.
وبرأ القاضي مصطفى الدغمي، رئيس الجلسة، جميع الأظناء، ويتعلق الأمر بأربعة عمداء شرطة، من تهم تتعلق بالتزوير في محرر رسمي واستعماله والمشاركة في التزوير والارتشاء، بعدما نفى المتهمون جميع الأفعال المنسوبة إليهم، وتشبثوا ببراءتهم طيلة مراحل التحقيق الذي خضعوا له.
وشمل قرار البراءة كلا من الرئيس السابق لفرقة مكافحة العصابات ورئيس مصلحة الشرطة التقنية والعلمية سابقا ورئيس الفرقة الجنائية للأبحاث بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، قبل أن يجري لاحقا استدعاء النائب السابق لرئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية.
وكان حميد ميمون، ممثل الحق العام، التمس من رئيس غرفة التحقيق الأولى، تحريك مسطرة المتابعة ضد المعنيين، وإحالة ملفهم على المحكمة لمحاكمتهم من أجل تبديد دليل جنائي والارتشاء والتزوير في محرر رسمي واستعماله واستغلال النفوذ، استنادا إلى الوثائق التي تضمنها الملف، منها كشف المكالمات الهاتفية التي أجراها والد المتهم الرئيسي في هذه القضية، وكذا تصريحات العديد من رجال الأمن الذين تم الاستماع إليهم كشهود في هذه النازلة.
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد دخلت على خط هذه القضية، مباشرة بعد توصلها بشكاية مجهولة تتهم المسؤولين المذكورين بالتستر على شاب نفذ عملية سرقة طالت أجهزة إلكترونية من مؤسسة تعليمية بالقنيطرة، حيث أصدر آنذاك بوشعيب ارميل، المدير العام السابق للأمن الوطني، في حقهم قرارا بالتوقيف المؤقت عن العمل، وإحالتهم على قاضي التحقيق باستئنافية عاصمة الغرب، لتمتعهم بالامتياز القضائي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.