فعاليات المجتمع المدني بإقليم سيدي سليمان تنظم إفطار جماعي لفائدة نزلاء بستان العجزة بالمدينة

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:تغطية خاصة

أقدمت فعاليات المجتمع المدني  في مقدمتهم الاتحاد الجمعوي لدار بلعامري وجمعية القصيبية للتنمية و الأعمال الإجتماعية. وجمعية القصيبية للأشخاص المعاقين وجميعة نساء حرفيات وجمعية التنمية الصانع التقليدي وجمعية السلام للتنمية والمحافظة على البيئة وجمعية بني احسن للمستقبل وجمعية الصورة الجميلة وتنسيقية جمعيات المجتمع المدني لجماعتي القصيبية و الصفافعة.  على تنظيم إفطار جماعي تضامني خيري لفائدة نزلاءبستان العجزة يوم الأربعاء 1يوليوز 2015 بسيدي سليمان
ويأتي هذا العمل الخيري التطوعي في  سياق أنشطة  الرمضانية في نسخته الثالثة التي تنظم مثل هذه التظاهرة الانسانية .و التي عرف مشاركة مجموعة من الشباب سواء أعضاء الجميعات  أو المنخرطين بها و كذا المحبين لفعل الخير حيث قام المشاركون بزيارة بعض مرافق المركز و التواصل مع المسنين القاطنين بها و الجلوس معهم في أجواء فرحة تدعو إلى التكافل و التآزر والذين هم بأمس الحاجة إلى هذه الاتفاتة الانسانية حيث كان في استقبال المشاركين رئيس المركز السيد حسني شكير الذي قدم نبذة تعريفية عن المؤسسة المشار إليها أعلاه،  وأطرها كما  زار الوفد جميع مرافق الدار واطلعا على أحوال النزلاء،

11183437_1013686728641320_2821523584500275371_n 11218484_1013686761974650_7065473534584082216_n 11403280_1013687001974626_8152762147174560863_n
وبعد الافطار الجماعي أحيت فرقة الهيت أمسية فنية  أدخلت  من خلالها البسمة على وجوه النزلاء  ,ساهمت في الترفيه عن المسنين، الذين عبروا عن انشراحهم وسعادتهم من هذه  المبادرة بانخرطهم في موجة من الرقص والزغاريد والتصفيقات الحارة،
و في تصريح رئيس الاتحاد الجمعوي السيد قدور الناصري لجريدة الحدث 24في ختام الحفل، مرر رسالة إلى الفاعلين الاقتصاديين بالمدينة، دعاهم إلى المساهمة في توسيع نطاق الخدمات الإنسانية ، والتكاتف في العمل الاجتماعي، الذي يبقى في الأساس هو المحور، الذي يجب أن يتنافس فيه المتنافسون، سواء في القطاع العام أو الخاص، مطالبا في نفس الوقت المحسنين بضرورة الالتفات إلى مثل هذه المؤسسات التي تلعب دورا مهما في احتضان ورعاية كبار السن كما عبر الكل عن فرحتهم وتقدمو بالشكر إلى إلى كل الأطر الساهرة على هذا البستان وعلى رأسهم السيد المندوب الاقليمي للتعاون الوطني  السيد مصطفى أزازر ورئيس الجمعية الخيرية الاسلامية السيد حسني شكير على مجهوداته الجبارة التي يبذلها من أجل هؤلاء المسنين ,نتيجة ظروفهم الإنسانية الصعبة، التي يعيشونها، والتي تتطلب الرفع من المعنويات، وإخراج العجزة من حالات الإحباط، التي تلازمهم من جراء فراق أهلهم وذويهم، والتخفيف من معاناتهم النفسية الحرجة، وفي نفس الآن، هي وقفة لتذكير المجتمع بواجباته الاجتماعية تجاههم، من خلال القيام بزيارتهم ومحاولة تحسيسهم بأنه لا يمكن السماح فيهم أو تركهم للضياع. .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.