مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار دولية » إفتتاحية » رواق الكلية بالمعرض يعتبر بحق تحفة لإبداع حاضر ومؤثر في المجال الثقافي

رواق الكلية بالمعرض يعتبر بحق تحفة لإبداع حاضر ومؤثر في المجال الثقافي

بقلم : د. سعاد زبيطة

 

كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة تبقى وفية لدروبها بمصافحة معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء..

 ومشاركتها المتميزة هذه السنة تحظى بدعم استثنائي وكبير من طرف رئيس الجامعة الأستاذ: “عز الدين الميداوي” ، وعميد الكلية الأستاذ: “محمد زرو” ونائب هذا الأخير المكلف بالبحث العلمي والتعاون الأستاذ: “جمال الكركوري”

   

لم تغب أبدا كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة.. ولم يغب الدور الذي تلعبه في تنمية الوعي لدى شريحة الطلبة والمثقفين، عن أجندة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء برسم سنة 2019..

 حيث خصصت الكلية لنفسها رواقا متميزا يسعى لتقديم صورة راقية لمشهد علمي ثقافي من إسهامات ووحي عقول وأطر تربوية منتسبة لها..

وعلى هذا الأساس فإن مشاركة هذه الكلية في معرض الكتاب الدولي هو مرتبط أساسا بالهوية، ولأن الحاجة في وقتنا الحاضر أصبحت ملحة لتطوير وبلورة مشروع علمي ثقافي وطني فاعل وعصري وشامل، يسهم في تشكيل شخصية الطالب والباحث بل وكل مهتم.. ويحفز كذلك على احتلال رؤية عقلية نقدية وإبداعية وإنسانية، للتفاعل والتعامل مع التحولات والمتغيرات التي تطال البنى الاجتماعية والمعرفية والعلمية والثقافية على حد سواء .. في مجتمعنا المغربي..

 

في إطار تدعيم جسور التواصل الثقافي والفكري، تشارك كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن طفيل- القنيطرة في الدورة الخامسة والعشرون للمعرض الدولي للنشر والكتاب بفضاء أسواق ومعارض بالدار البيضاء، وذلك خلال الفترة الممتدة من 07 إلى17 فبراير 2019 برواق خاص غير مسبوق في تاريخ المعرض وذلك من حيث عدد المنشورات وتنوعها، متمنية أن يكون هذا الرواق واجهتنا وصلة الوصل بيننا وبين الجامعات المغربية الأخرى ودور النشر المغربية والعربية وكل الفاعلين المحليين والأجانب، أساتذة وطلبة…

إن هذا المعرض فرصة لعرض منشوراتنا وتشجيع الأساتذة على البحث العلمي، وذلك تجسيدا لثقافة الاعتراف التي تطبع سياسة تدبير المؤسسة..

 كما سيعمل فضاء المعرض على الاطلاع على أعمال الآخرين وعقد علاقات ثقافية وعلمية، خاصة أن هذه الدورة تتميز بمشاركة أكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر، يمثلون أكثر من 40 بلدا، من مختلف أصقاع العالم، ويساهم في برنامجها الثقافي حوالي 350 من المفكرين والأدباء في الرواية والقصة والشعر وشخصيات من عوالم السياسة وحقوق الإنسان والقانون والاقتصاد والفن والإعلام وممثلي الجاليات المغربية بالخارج…يدلون بآرائهم ويعرضون مساهمتهم في فقرات ثقافية هنا وهناك.

ونحن نعيش أجواء هذا العرس الثقافي الجميل، نود الإشارة إلى المجهود الكبير الذي بذله القائمون على هذه المشاركة وعلى رأسهم السيد: “عز الدين الميداوي” رئيس جامعة ابن طفيل-القنيطرة، والسيد: “محمد زرو” عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنفس الجامعة، والسيد: “جمال الكركوري” نائب العميد المكلف بالبحث العلمي والتعاون لتدليل كل الصعاب وتسهيل مأموريتنا.

            كما أشكر زملائي في الرواق السيد: “حسن موجان” والسيد: “عاشير”.

ولا تفوتني هذه المناسبة لأدعو المهتمين كافة بالشأن الثقافي والمعرفي لزيارتنا والتعرف على إصداراتنا وإصدارات أستاذات وأساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن طفيل-القنيطرة.

كلمات دلالية :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *