المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة| الهاتف : 0600683933
أخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار وطنية » هل اصبحنا نعيش عصر مستشفيات غير صالحة حتى للحيونات بالمغرب ؟

هل اصبحنا نعيش عصر مستشفيات غير صالحة حتى للحيونات بالمغرب ؟

الحدث24 :

عن: علي لطفي -الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة .

 

المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا نمودج صارخ ومن يقول غير دلك فليقم بزيارة ليلية للمستشفيات التابعة له انها صرخة المرضى ولا حياة لمن تنادي ؟
للتاكيد على تشخيصنا للوضع المزري والمقلق لا نطلب من وزير الصحة السفر عبر الطائرة للوصول الى وجدة قصد زيارة المستشفى واعفاء المدير بل ندعو السيد وزير الصحة الدكالي التنقل بسيارته الخاصة الى قرب منزله و القيام بزيارة ليلية الى المستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط ليرى بنفسه وام عينه الحالة التي يوجد عليها المرضى ماساة والام ومعاناة يومية وطيلة الليل والنهار ، ليس فقط بسبب المرض وتعطيل عملية العلاج ، بل من مواطنون بؤساء يموتون من البرد القارس ، في غياب الندفئة والأغطية الكافية للوقاية ، افرشة مهترئة متسخة مليئة بالميكروبات التي تؤدي الى نقل امراض اخرى ، مراحيض وسخة مغلقة بسبب غياب المياه والنظافة ، وروائحها تصل الى كل القاعات ، وعلى المرضى البحت عن مراحيض اخرى لقضاء حاجاتهم ، رغم حالتهم الصحية التي لا تسمح لهم بالتنقل، تغدية ضعيفة جدا احينا لاتصلح للمرضى ولا حتى للحيونات ، . مصاعيد معطلة للوصول الى مصالح التشخيص ، فضلا عن ضعف المراقبة وتتبع حالة المريض الصحية بسبب قلة الأطباء والممرضين فان زيارتك ليلا ستصدم بمستعجلات سوق بدون ادوية ومستلزمات طبية وستجد ان ممرض واحد مسؤول ليلا على طابق كامل او مصلحة طبية او جراحية بها ما يفوق 50 مريض .ولا يمكن له مراقبة الجميع
رغم الميزانية الضخمة للمركز الاستشفائي ابن سينا الذي يفرض الأداء على جميع الخدمات الصحية بما فيها مرض السل ميزانية تهدر في صفقات مشبوهة والمتاهات لا علاقة لها بالأدوية والتجهيزات والتغدية والنظافة التي تعرف خصاص لم يسبق له مثيل في تاريخ هده المؤسسة الاستشفائية التي عم فيها الفساد والهدر والاختلالات . كما زادت فيها السفريات والتعويضات الخاصة بالمدير العام بشكل يثير اكثر من سؤال حول تنقلاته ومع من وما هي الاهداف والغاية.
فمادا ينتظر وزير الصحة للوقوف على الاختلالات والتجاوزات الخطيرة التي يعرفها هدا المركز الاستشفائي من اجل انهاء مهام مدير عام بيروقراطي لا تهم صحة المرضى بقدر ما تهمه الصفقات ومشاريعه ويواصل التلاعب بصحة المواطنين امام صمت وزارة الصحة
. فهل سياسة المكيالين هي المتحكمة في تدبير القطاع اننا امام افضع فساد عرفه قطاع الصحة يثمتل في المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط حيث شكاوي المرضى واسرهم لا تجد من يستمع لها والضحيايا دائما هم الفقراء والمعوزون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *