باحثون في علوم القانون الرياضي و التقني لكرة القدم يشرٌحون واقع الممارسة بمراكش

0 3

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:المهدي عبد الجليل

نظمت جمعية اتحاد مراكش للرياضة و الثقافة ، بتنسيق مع جمعية الصحافة بمراكش و مشاركة فرع الودادية الوطنية للمدربين ، ندوة علمية عصر الجمعة الأخيرة تحت عنوان واقع و آفاق الرياضة بالجهة ، كرة القدم نموذجا .

موضوع انبرى لتحليله و الخوض في ثناياه ثلة من المحاضرين من ذوي القيمة التي تستوجب التنقل للنهل من علمهم و لو كانوا ببغداد ، إلا أن العكس هو الذي حصل ليكون الحضور القليل بالقاعة الكبرى لمجلس الجهة تعبيرا صريحا و تشخيصا ماديا لموضوع الندوة .واقع رياضي مرتبط بالسياسي و صاحب السلطة و صاحب ” الشكارة ” أكثر منه ارتباطا برغبة في تنمية المجال الرياضي و السعي للرقي به . فقد غابت هذه العينات الثلاثة و غاب معها الكومبارس الغفير الذي يدعي اهتمامه بالرياضة و الرياضيين ، و لو حضر طرف واحد منهم لغصة القاعة عن آخرها ، كما ألفنا في مناسبات عدة ، كان آخرها بقصر بلدية مراكش حين حضر والي الجهة و رئيسها و عمدة المدينة ، رغم أن المناسبة لا تعدو كونها استعراضا للأزياء و تسريحات الشعر أمام الكامرات ، في حين أن الندوة العلمية التي كلف منظموها أنفسهم لتنوير الرأي العام بالنقط السوداء التي تعكر اكتمال فرحتهم بواقع رياضي مرضي لهم و للأجيال القادمة من سلالاتهم ، و استنهاضهم للباحثين في المجال من المهتمين و المتخصصين بالمزيد من البحث و الإبداع لتغيير الصورة نحو الأفضل المنتج ، تركوا ” هم و ربهم ليقاتلوا ” .

تلك إذن كانت الصورة المعبرة على واقع الحال للرياضة بالمدينة الحمراء التي كانت حتى وقت قصير إحدى أكبر قلاع الرياضة بالمملكة الشريفة . و يبقى الشطر الثاني من موضوع الندوة هو الأمل من حيث استشراف الآفاق المستقبلية ، و قد كان لنا في حضور حوالي الأربعين فردا تابعوا عروض الندوة ، و قد أسماهم طيب الذكر الأستاذ الحسين بوهروال بالمناضلين الذين لا يلهثون وراء مال أو جاه سوى عزة الوطن ، كان لنا فيهم الأمل و العشم على أن نواة الخير لا تموت و سنسعى بعون الله إلى إنعاشها و تقويتها و ليس إلى النفخ فيها . الحضور القليل الذي أسس للندوة العلمية إياها كان جد محظوظ من جانب آخر ، لكون القلة كانت جد إيجابية في خلق أجواء التلقي السليم للمعلومة ، و أية معلومة ؟دروس و عبر مستقاة من الترسانة القانونية المعتمدة بالمغرب حتى الدستور الجديد ، و تجليات ذلك على الواقع مع إيجابيات و سلبيات التأخر في التنزيل على أرض الواقع ، ارتباطا بمشروع الجهوية المتقدمة التي دعا صاحب الورقة ، الأستاذ الخبير الحسين بوهروال ، الإعداد و الإستعداد له من باب المعرفة و التفعيل . ثم الأستاذ المحاضر و عضو اللجنة الوطنية للتحكيم عبد الرحيم المتمني ، الذي أزاح الستار عن بعض الجزئيات المؤثرة سلبا و إيجابا في واقع الممارسة الكروية و تداعيات ذلك بالمحيط الرياضي و الوسط المجتمعي عامة ، من خلال تطرقه للعلاقة بين المتداخلين في لعبة كرة القدم على اختلاف زوايا الفعل و المشاركة و التأثير . و قد نجح الأستاذ المتمني إلى حد بعيد في إيصال أفكار المحور المسند إليه ، إلى الشريحة المتلقية كاشفا بذلك عن الواقع المخجل و المطمح المشروع .

من جهتهما ، لم يتوان كل من الأستاذين الباحثين و الإطارين التقنيين مولاي حفيظ ارجيلة و الدكتور يونس القبي في تبسيط أسس التدبير التقني الناجح لأندية كرة القدم ، و العلاقة مع المحيط مستندين في عرضيهما على خطاطة مبيانية و إحصاءات علمية محينة . و قد رام المحاضرون جميعهم كخلاصة للندوة تشريح الواقع المعيش و الممارس للعبة كرة القدم من كل جوانبه مع استشراف لزوايا استدراك التنمية و الرقي بالواقع الكروي إداريا و تقنيا و لوجستيا .

و قد انفض الملتقى العلمي ، اذي نشطه الزميل الصحافي المحجوب التايكي ، بعد تلاوة التوصيات و برقيات الولاء ، على إيقاع تكريم ثلة من الفاعلين بالميدان من خلال تسليمهم شواهد تقديرية .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.