طالبات بأكادير يغادرن مقاعد الدراسة و يحترفن الدعارة

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:يوسف منصف

جرت مجموعة من الشهادات والأشرطة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي فضيحة تعاطي طالبات جامعيات بأكادير لأقدم مهنة، حيث ظهرت مجموعة من الطالبات بلباس فاضح يرقصن ويمازحن بعضهن البعض بطريقة مخلة بالآداب توحي بأنهن لسن طالبات جامعيات، بل محترفات للدعارة.
هذا، وأفاد مجموعة من الطلبة لـ»المساء» بتفشي الظاهرة بشكل مفزع، جراء عدم استطاعة مجموعة كبيرة من الطالبات، المتحدرات من مدن بعيدة، تحمل تكلفة الإقامة والدراسة، أمام قلة ذات اليد، وتواضع قيمة المنح الجامعية. وتعرف أحياء الداخلة و السلام ومحيط الكليات وكذا الشوارع المؤدية إلى الجامعة انتشارا لطالبات في عمر الزهور يبحثن عن زبائن لهن.
ويستغل بعض الزبناء فترات انتهاء الحصص الدراسية اليومية ليمروا من الشوارع المؤدية إلى تكيوين والدشيرة أو إنزكان، حيث تصطف الطالبات في انتظار زبائنهن، تحت ستار البحث عمن يتفضل بإيصالهن هربا من زحمة الحافلات وندرتها، وهو الأمر الذي يتحول –فيما بعد- إلى خدمات جنسية مؤدى عنها، سيما أن غالبيتهن يكترين شققا بشكل جماعي ويتعذر عليهن سداد فواتير الإقامة بانتظام.
في السياق ذاته، صرح أحد الطلبة لـ»المساء» بأنه في السنة الجارية قامت العشرات من الطالبات بكراء شقق واستغلالها في تعاطي الشيشة والمخدرات بشكل جماعي، ومنهن من تقضي الليل خارج البيت ولا تعود إلا صباحا، أو تستقبل غرباء بمحل سكناها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.