المركز المغربي لحقوق الإنسان يعلن من الجديدة حربا على الفساد و المفسدين

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

DSCN4420

الحدث 24 من الجديدة

عقد المركز المغربي لحقوق الإنسان دورته الثانية للمجلس الوطني يومين 15 و16 مايو  الجاري تحت شعار “مزيدا من التعبئة لفضح الفساد والمفسدين” وذالك بمركز الاصطياف بالمخيم الصيفي بمدينة الجديدة .

وقد افتتحت أشغال هذه الدورة بكلمة لرئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان السيد محمد رشيد الشريعي، التي تناول من خلالها مستجدات الوضع الحقوقي على المستوى الوطني و الدور الذي بات يلعبه المركز المغربي لحقوق الإنسان داخل الجسم الحقوقي بالمغرب.

وحضر هذه الدورة إلى جانب أعضاء المجلس الوطني رؤساء الفروع التي أسست بعد المؤتمر الثالث.

وفي تصريح للجريدة أعرب رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع بوزملان إقليم تازة السيد محمد بودويرة، عن سعادته لنجاح الدورة الثانية للمجلس الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان، كما أوضح أن الغاية من هذه الدورة هو تعبئة مناضلي المركز من أجل العمل على فضح الفساد و المفسدين.

ومن جانبه أكد عضو المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان السيد رشيد ملاحي، ان الدورة الثانية للمجلس الوطني نظمت في موعدها المحدد وذالك احتراما للقانون المنظم للهيكل التنظيم رغم المعيقات و الإكراهات.

وأضاف أن الدورة عرفت نجاحا كبيرا وذالك من خلال تحقيقها للأهداف المسطرة، و الشعار الذي خصص للدورة و المتمثل في “مزيدا من التعبئة لفضح الفساد و المفسدين” جعل المركز يعلن حالة إستنفار لدى جميع الفروع من أجل التعبئة لمحاربة الفساد و فضح أباطرته وطنيا، مردفا أن المركز سعى من خلال هذه الدورة إلى وضع آلية ناجعة وفعالة قصد التصدي لمجموعة من والمفسدين.

هذا وشهدت هذه الدورة تنظيم مائدة مستديرة خصصت لمناقشة مشروع مسودة القانون الجنائي بحضور ثلة من الأساتذة الجامعيين إلى جانب مستشار وزير العدل و الحريات وعدد من الفعاليات الحقوقية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.