إقالة أحد أذرع النهضة الأمنيين بوزارة الداخلية التونسية

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:متابعة

اقال وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي السبت عن اقالة العميد منير الكسيكسي آمر قوات الحرس الوطني وهو أعلى منصب في الجهاز الأمني.

وجاء في بيان مقتضب لوزارة الداخلية نشرته السبت على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أنه تقرر تعيين العميد لطفي براهم آمرا للحرس الوطني خلفا للعميد منير الكسيكسي.

وكان الكسيكسي قد عين في منصبه من قبل وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو في حكومة التحالف الثلاثي الذي تقوده حركة النهضة في تشرين أول/اكتوبر عام 2013.

ولم توضح الوزارة سبب الإقالة، لكن نقابات أمنية كانت وجهت اتهامات سابقة للكسيكسي بقربه من حزب حركة النهضة الشريك في الائتلاف الحكومي الحالي.

وكثيرا ما ندد اعوان و اطارات وزارة الداخلية التونسية بتجاوزات الكسيكسي واتهموه بالوقوف وراء ملفات فساد أمنية.

يُذكر أن اتهامات كانت قد وجهت لمنير الكسيكسي بالتخطيط لاختطاف إطار أمني وبإرسال أدوية إلى في ليبيا.

وكانت النقابات الأمنية قد كشفت أن الكسيكسي أرسل 40 طنا من الأدوية إلى مقاتلين في منطقة الزنتان وبطريقة مشبوهة، وذلك رغم نقص الادوية بمصحات وصيدليات ومستشفى قوات الأمن الداخلي التونسي.

وقال النقابيون الأمنيون إنه تم إعلام بن جدو بهذا التجاوز الخطر فقام باستدعائه فأجابه بتأكيد الخبر وتعلل بدعوى “تحسين العلاقات والتواصل مع الليبيين”، وترك منذ ذلك الحين في منصبه رغم تجاوزه الصارخ.

وكانت المنظمة التونسية للأمن والمواطنة عبرت عن اعتزامها الالتجاء للقضاء في ملف إرسال كميات من الأدوية إلى ليبيا.

وتعد إقالة الكسيكسي الأحدث من بين الإقالات التي شملت كبار الضباط والقياديين بالأجهزة الأمنية منذ الهجوم الارهابي الدموي الذي استهدف متحف باردو في 18 آذار/مارس وأوقع 24 قتيلا بينهم 21 سائحا أجنبيا.

وأقرت الحكومة آنذاك بوجود تقصير صلب الأجهزة الامنية في تأمين المتحف المحاذي لمقر البرلمان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.