بدر هارى ” البطل العالمى والجبل الشامخ بمستشفى الادريسى بالقنيطرة

0 1

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:محمد الطالبي
بدر هارى ” البطل العالمى والجبل الشامخ بمستشفى الادريسى بالقنيطرة . للرعاية الشخصية على حملة ازالة المياه البيضاء ( الجلالة ) ، باشراف فريق طبى هولندي ، وعدد المستفيدين سيصل 200 شخص .
لم أستفد من العملية الجراحية لعدم وجود اسمى ضمن قائمة المرشحين ، لكنى استفدت واستمتعت بتأملى فى الأسد عن قرب ، وأنا اللدى لم أراه قط ، الا عبر الصور والفيديوهات ، الخاصة بالمباريات التى أعشقها ، ووقفت من خلالها على استنتاج غريب ، بحيث أدركت أسباب سقوط الخصوم المتعددين تحت رجلى هدا الهرم الشامخ .
فحتى وان لم تصبك صواريخ البتريوت الهارية مباشرة ، فبرؤيتك لعينيه وبنيته الجسمانية الملائكية ، ( اللهم احفظه من عينى، ومن عين الجن والانس ) تصاب بالدوخة والدوران ، وقلت فى نفسى كيف للدين يصمدون أمام الأسد فى الحلبة لأكثر من دقيقة ، دون أن تؤثر فيهم رعشة الخوف ، فسبحان الخالق وكأن بدر خلق وصور ليكون فعلا بطلا عالميا بمواصفات استثنائية .
فعلى غير العادة يتبين للزائر أن قسم جراحة العيون ، يعرف نظاما وانضباطا ، استثنائيا ، وحضورا مميزا لكل المسؤولين ، من ادارة واطر ، وكأن الجميع أدرك خطورة مواجهة غضب الأسد بضرباته القاضية ، الى حد أنى تمنيت لو كان بدر يحضر الجلسات العمومية ، الحكومية أو المجالس المنتخبة وكل مؤسسات القرار ، حتى تتأثر بوجوده ، لكون القطط الصغيرة تخاف أكثر مما تتبنى الحشمة على أعراضها وتتقى الله فى المواطن المسكين .
هدا وقد عرف مستشفى الادريسى بالقنيطرة اليوم الخميس 23 أبريل 2015 ، وخاصة قسم جراحة العيون ، حملة خاصة بازالة ” الجلالة ” لفائدة ذوى الاحتياجات الخاصة ، أو الفئة المستفيدة من نظام ” راميد ” ، بما أن الحملة انطلقت يوم الاربعاء باشراف من فريق طبى استجلبه البطل وعلى حسابه الخاص من هولاندا ، بهدف المساهمة فى رفع جزء من المعاناة عن فئة عريضة من ذوى الاحتياجات ، الدين يعانون من مرض ” الجلالة ” ، وصل عدد المستفيدين حسب القائمة الأولية التى أشرفت علي انجازها الادارة الجهوية مشكورة ، الى 184 شخص ، كلهم يستفيدون من نظام المساعدة الاجتماعية .
هدا وتجدر الاشارة أن العملية لقيت استحسانا من لدن كافة شرائح المجتمع اللدين ساعدهم الحض بالاستفادة من هدا العمل الخيرى التضامنى ، الى حد أن احدى السيدات وبعد نجاح عملية اعادة البصر لها فجرت وبدون شعور زغرودة طويلة ختمتها بالدعاء لكل المساهمين فى العملية .
ولعل أحسن درس يمكن لناهبى المال العام من المفسدين أن يستنتجوه ، من ردة فعل هدا البطل ، هو قمة الاحساس بالمواطنة الحقة ، فبالاضافة الى العملة الصعبة التى يدعم بها خزينة الدولة ، بعد حصوله عليها من عرق جبينه ، يبرز من خلال الفعل التضامنى والخيرى ، فهنيئا لبدر بكل الدعوات التى يتلقاها عن طريق من استطاعوا استرجاع حاسة بصرهم على يده ، وهنيئا لساكنة القنيطرة بالبطل ، أسد الكيك بوكسينغ ، وبطل الالتفاتات الاجتماعية بامتياز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.