جرف الملحة : آلاف المشيعيين لجثمان الطفلة ” سليمة ” ومطالب بإعدام الجاني

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:من جرف الملحة

آلاف المشيعين خرجوا يوم الخميس  بمدينة جرف الملحة  لتشييع الراحلة ” سليمة المومني ” التي لم يسعفها القدر في أن تخرج ” سالمة ” من يد شاب حمل جينات الإجرام من صغره ليرديها قتيلة وهي التي لم تتجاوز بعد الست سنوات، بعد أن قام باغتصابها ثم سحلها إلى مطرح للنفايات يقع على مشارف أطراف جرف الملحة ، حيث تم العثور عليها هناك جثة هامدة وعارية، بعد اختفائها لأيام من قرب منزلها الواقع بتجزئة المرجة.


 

بشاعة الحدث المفجع والمدمر لطفولة لا زالت في مهدها، جعل ساكنة  جرف الملحة  تخرج بعفوية تنديدا بهذا الفعل الإجرامي الذي هز جمادها وحركتها، مطالبين السلطات الأمنية بكشف خيوط الجريمة في أقرب وقت ومعاقبة المتورطين، ماجعل السلطات الأمنية تكثف من حملاتها لتصل إلى مرتكب الجريمة الذي لم يكن سوى ابن خالتها المدعو ” حمزة حليوة ” بعد أن عمقت البحث حوله إلى أن اعترف باغتصاب الفتاة وقتلها عن طريق الخنق، مستعيناً بدراجة هوائية حملها عليها إلى أن ألقاها في بركة مائية نتنة، وهي الأحداث التي أعادها تمثيلها الجاني على مسرح الجريمة عشية أمس تابعها الآلاف من ساكنة  جرف الملحة إقليم سيدي قاسم

 


وهي ذات الأعداد التي خرجت عشية يوم الخميس مشيعة الطفلة ” سليمة ” إلى متواها الأخير حيث تم دفنها في موكب جماهيري حضره العديد من المسؤولين ضمنهم باشا مدينة  جرف الملحة  وعدد من المسؤولين الأمنيين الذين ساهموا في فك شفرات الجريمة، وعموم ساكنة جرف الملحة ليسدل الستار على جريمة روعت وشغلت بال ساكنة الجرف لأكثر من أسبوع، ليعاد طرح السؤال مرة أخرى عن مستقبل الطفولة بالمغرب خاصة مع تزايد حالات الاغتصاب والقتل في حق طفولتنا البريئة..

 


راحت عنا الطفلة ” سليمة ” وليست هي الأولى ونأمل أن تكون آخر جرم يقترف في حق الطفولة.. ولعمري إنها لأمنية أجرم بأنها مستحيلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.