سوق الأربعاء: المارشي ..مهزلة كبرى وفضيحة عظمى

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24: متابعة .عبد الهادي العسلة.

إذا سلمنا بداية على أن الأشغال التي تنجز لإعادة تهيئة المدينة ستعطي لها جمالية ورونقا يبهر الناظر وينعش النفس، فما هي المعايير الجمالية التي اعتمدها المسؤولون عن هذه الأشغال؟ وما هي الجهات التي خول لها أن تصلح بنية تحتية مهترئة ؟ الجواب بكل صراحة أنه لا جواب هناك، فالطرق التي تنجز بها هذه الأشغال طرق عشوائية ولاتخضع لأية مراقبة أو متابعة من طرف الجهات المختصة بالجماعة الحضرية بمدينة سوق أربعاء الغرب، فالملاحظة الأساسية والتي ينبغي أن نؤكدها من هذا المنبر الإلكتروني “الغرباوي بريس” أنه مايفوق شهرين والأوضاع لا زالت كما هي عليه بزنقة المنصور الذهبي…

“المارشي” قسارية البشير، فالروائح الكريهة استفحلت بشكل مريع نتيجة مياه الصرف الصحي وعرقلة السير …وزيد وزيد…

وفي حديث ل”الحدث24” أكد (محمد.ك) على أن المجلس البلدي قام بعملية الحفر للبحث عن قنوات الصرف الصحي لكن دون جدوى وترك الحالة كما هي (الصور)، وحسب نفس الشخص فقد تم سقوط شخصين في إحدى الحفر التي كادت أن تؤدي بحياتهما لولا حارس القسارية المذكورة الذي تم إنقاذهما الأول كان راكب دراجته النارية والثاني يعاني من قلة البصر.

وإلى حدود كتابة هذه السطور لازال الوضع كما هو عليه، مما يجعل كل من يمر بهذه الطريق، وخاصة العاملين من التجار بالقرب من المكان المذكور متسائلين عن سر ترك هذه الحفر (الصور)؟ فإلى متى ستبقى هذه الحالة ومعاناة المارة ..مع هذه الكارثة الحقيقية لأناس لاذنب لهم؟ فأين هي الجهات المختصة ومن المسؤول عن هذه الحالة التي لاتشرف مدينة كانت بالامس القريب تلقب بمدينة الورود ؟ وهل المسؤولين عن هذه الكارثة مرتاحون لهذه الفوضى ؟ فيا ترى أين هم من يرفعون شعارات التغيير؟ أليست لديهم أدن تسمع وعين تبصر … فأتقوا الله فينا … فرحم الله عبدا عمل عملا فأتقنه …

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.