هزيمة النادي القنيطري أمام الوداد البيضاوي بهدف لصفر

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

24ميديا:

برسم الدورة السادسة عشرة والأولى من مرحلة إياب البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول في كرة القدم، تمكن فريق الوداد من الانتصار بأرضية الملعب البلدي على فريق النادي القنيطرة ، زوال يوم الأحد 25 يناير2015الهدف سجله المهاجم السينغالي قادر فال في الدقيقة 54 .

 وعقب هذا الفوز وهو السابع له في الموسم مقابل ثمانية تعادلات وهزيمة واحدة ، رفع فريق الوداد البيضاوي رصيده إلى 29 نقطة في الصدارة ، موسعا الفارق إلى أربع نقاط عن الرجاء البيضاوي ، الذي هذا  اليوم المغرب التطواني .

أما فريق النادي القنيطري، الذي مني بالهزيمة الثانية على التوالي والثالثة داخل الميدان والثامنة في الموسم، فتجمد رصيده في حدود 18 نقطة في المركز الثاني عشر.

مدرب النادي القنيطرة هشام الإدريسي بدا منزعجا وهو يرد على أسئلة الصحفيين الذين “حاصروه” أثناء خروجه من الملعب على متن سيارته،دون توجهه لقاعة الندوات الصحفية في سلوك غير مقبول.

 وصرح كما تابعت 24ميديا” الوداد فريق كبير قد يسجل هدفا في نصف فرصة قد يسجل الهدف وينهي المباراة ،وأكدأن تجربة حارس الوداد  وتغييرات المدرب صعبت من مهام النادي القنيطرة،وشكك في مشروعية هدف الوداد ، وخلص ذات المصدر أنه في المجمل النتيجة مخيبة ،ليس لنا لاعبين بإمكانيات مادية مانتوفر عليه لاعبين كانت لديهم مشاكل مع أنديتهم السابقة أو معارين ،إمكانيات الفريق لا تسمح و المشروع أن نشتغل على  لاعبي الأمل.

من خلال عدد من المؤشرات  التي توفرت ل 24ميديا ،قد تكون علاقة المدرب بالمكتب المسير للنادي القنيطري في خط قريب التوقف، إن استمرت النتائج السلبية

النقطة الهامة هي قدرة الأمن على التحكم في ضبط الجمهور منذ البداية الى نهاية اللقاء ومرحلة إفراغ الملعب من الجمهور ومواكبته الى محطة القطار والرقم الذي توفر ل أخبار القنيطرة هو 5000 مشجع ودادي، في شروط عادية وطبيعية  يصل الى المحطة ليمتطي قطارا خاصا .

ما حصل لاقى استحسانا من طرف عدد من الفعاليات التي تابعت المباراة.واعتبرت أن  السلطات المحلية ممثلة في باشا مدينة القنيطرة ، بإشراف من ولاية جهة الغرب ، وبعمل ميداني لعناصر الأمن تستحق التنويه  والتشجيع على  كافة المجهودات المبذولة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.