بالفيديو.. “غوغل” توظف أسطولا من الروبوتات لأعمال النظافة

0 35٬366

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت ”ألفابيت“، الشركة الأم لـ“غوغل“، يوم أمس الجمعة، عن مشروع يستهدف توظيف ”أسطول من الروبوتات“ لتنفيذ أعمال النظافة بأشكالها المختلفة داخل مقر الشركة.

وقالت الشركة في بيان، إن ”المشروع الذي يحمل اسم (Everyday Robots)، والذي طوره فريق داخل (مختبرات X) التجريبية المخصصة لإنشاء روبوت تعليمي للأغراض العامة، قد نقل بعض آلاتها النموذجية من المختبر إلى حرم Google Bay Area (مجمع المقر الرئيسى لشركتي غوغل وألفابيت) لتنفيذ بعض مهام النظافة الخفيفة“.

وأضافت: ”أنه على مدار الأشهر المقبلة، قد يرى الموظفون الروبوتات تقوم بعمليات التنظيف المختلفة، مثل مسح الطاولات بعد الغداء في أماكن الاستراحات، أو فتح أبواب غرفة الاجتماعات للتحقق مما إذا كانت الغرفة بحاجة إلى الترتيب أو ما إذا كانت هناك مقاعد مفقودة“.

من جانبه، قال هانز بيتر بروندمو، كبير مسؤولي المشروع: ”نحن نشغل الآن أسطولًا يضم أكثر من 100 روبوت الذي يؤدي بشكل مستقل مجموعة من المهام المفيدة حول مكاتبنا، ويمكن الآن تزويد الروبوت نفسه الذي يفرز القمامة بممسحة لمسح الطاولات واستخدام نفس القابض الذي يمكن أن يمكنه من حمل الأكواب لفتح الأبواب“.

وأوضحت الشركة، أن الروبوتات تأتي في الأساس على هيئة أذرع على عجلات، مع قابض متعدد الأغراض في نهاية ذراع مرن متصل ببرج مركزي، كما يوجد ”رأس“ أعلى البرج مزود بكاميرات وأجهزة استشعار للرؤية وما يشبه وحدة ليدار دوارة على الجانب مزودة بمستشعرات للتنقل والملاحة.

وأضاف بروندمو: ”شوهدت هذه الروبوتات لأول مرة وهي تقوم بفرز القمامة لإعادة التدوير عندما خصصت الشركة فريق عمل Everyday Robot في عام 2019“.

وتابع أن ”الوعد الكبير الذي قطعته الشركة (بالإضافة إلى العديد من الشركات الناشئة والمنافسين الآخرين)، هو أن التعلم الآلي سيمكن الروبوتات أخيرا من القيام بالمزيد من أعمال النظافة بالإضافة إلى إمكانية العمل فى بيئات غير منظمة مثل المنازل والمكاتب“.

وأردف بروندمو: ”في الوقت الحالي، نحن بارعون جدا في بناء الآلات التي يمكنها تنفيذ مهام متكررة في المصانع، لكننا نشعر بالحيرة عندما نحاول حثهم على تكرار المهام البسيطة مثل تنظيف المطبخ أو طي الملابس، وهذه هي المشكلة التي كنا نعمل على حلها منذ فترة“.

وأشار إلى أنه ”باستخدام مزيج من تقنيات التعلم الآلي مثل التعلم المعزز، والتعلم التعاوني، والتعلم من العرض التوضيحي، اكتسبت الروبوتات بشكل كبير فهما أفضل للعالم من حولها وأصبحت أكثر مهارة في أداء المهام اليومية“، وفق قوله.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.