الحيوانات ترعا بحرية مطلقة بالحديقة والمتنفس الوحيد لساكنة المدينة بسيدي يحي الغرب

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

24ميديا:عمر الشكراني

دائما تكون الحدائق العامة والمتنزهات هي عناوين لأي مدينة ، وهي اولا وقبل كل شيء حق مشروع للمواطن والذي يجد فيها متنفساً يوميا راحته وراحة أطفاله وأسرته لكن ما نراه في الصور بمدينة سيدي يحي تعكس واقع باقي المدن
هذا الوضع الذي أصبح حق مشروع للحيوانات حيث أصبحت الحديقة الوحيدة في هذه المدينة التابعة لعمالة سيدي سليمان مرتعا للحيوانات وكأنها أنشئت خصيصا للبغال والحمير لترعى وتعبث بعشبها الذي كلف الكثير من الأموال بدون التفاتة من السلطات المحلية او الإقليمية خصوصا ان هذه الحديقة توجد بالشارع الرئيسي الرابط بين ولاية القنيطرة وعمالة سيدي سليمان الذي يمر منه جميع المسؤولين من مختلف الرتب ومن جهة ثانية انتشار الحيوانات التي أصبحت تجوب شوارع المدينة منها الأبقار والأغنام والحمير وتتحرك بكل حرية مطلقة دون ان” يعكر مزاجها احد “معرقلة بدالك حركة السير والجولان و تفرض على السائقين التريث والتوقف لفسح المجال لها بالمرور مخافتا من الوقوع في كارثة
الحال المزرية التي توجد فيها اغلب شوارعها وساحاتها العمومية لم تأتي من فراغ بل بفعل الإهمال وغياب المراقبة للمسؤولين وقد طالب العديد بضرورة التدخل العاجل للجهة المعنية و تحريك وتسريع المساطر لمحاسبة كل من كان وراء هذا التسيب والإهمال الذي طال هذه المدينة والذي أصبحت تهدد صحة الإنسان قبل التأثير السلبي على البيئة

ليبقى السؤال ما دور المبالغ التي صرفتها البلدية لإنشاء الحديقة والمحافظة على جمالتيها ؟؟ وراحة الساكنة ….

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.