شبكة التحالف المدني للشباب حول خطاب العرش… “إعادة العلاقات القوية بين المغرب والجزائر  ستكون ملحمة تاريخية للشعبين والأجيال “.

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

ع. عسول

أشادت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب بالدعوة  الصادقة التي عبر عنها  الملك محمد السادس للأشقاء  الجزائرين بمناسبة خطاب عيد العرش المجيد، و الذي يصادف الذكرى الثانية و العشرين لتربعه على عرش أسلافه المنعمين ، والتي تؤسس لمرحلة جديدة في العلاقات المغربية الجزائرية أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار لمصلحة الشعبين الشقيقين ،ومصلحة الأجيال القادمة التي ليس لها أي دخل في استمرار التوترات أو برودة العلاقات الدبلوماسية و التي كانت ناجمة عن جسم دخيل  لا مكان له بين البلدين.

واعتبرت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب أن الحكمة الملكية نابعة من  الرصيد المغربي التاريخي العريق و أدواره في بناء علاقات متينة خاصة على مستوى الجوار المغاربي والتي تميز دوما و أبدا  باليد الممدودة  .

كما أكدت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب في بيان لها بالمناسبة؛ أن مستقبل البلدين يحتاج إلى حكمة مشتركة لإزالة  شوائب التوترات في العلاقات الثنائية لأن ضريبتها السلبية تعود على الأجيال القادمة التواقة إلى بناء فرص اقتصادية واعدة بالمنطقة المغاربية ، ومواجهة كافة المشاكل الاجتماعية و الاقتصادية خاصة ما أفرزته جائحة كورونا التي جعلت العالم برمته في حاجة للتضامن الدولي و الإقليمي و الإنساني  وتقوية روح التعاون .

ورأت الشبكة أن البلدين الشقيقين  سيحققان لا محالة الكثير من الأوراش الواعدة، والمزيد من الأمن و الاستقرار ما سيجعلهما  الوجهات إقبالا  في محيطهما الإفريقي و الأورو متوسطي و المغاربي إذا ما غلب صوت الحكمة الذي طالما رفعه ونادى به المغرب.

أيضا سجلت  شبكة  التحالف المدني للشباب أن حكمة الملك محمد السادس ذهبت إلى توضيح مسألة إغلاق الحدود لم تعد لها مبررات ، وإغلاقها ليس مسؤولية فخامة الرئيس الجزائري الحالي، ولا حتى الرئيس السابق، ولا حتى عاهل البلاد الملك محمد السادس ولكن الاستمرار في إغلاقها  ستبقى  مسؤولية   سياسية وأخلاقية،  أمام الله، وأمام التاريخ، وأمام مواطنين البلدين خاصة أن أسباب الإغلاق أصبحت متجاوزة .

ودعت الشبكة المغربية عموم الأشقاء الجزائريين خاصة الشباب منهم إلى جعل رهانات التحديات الحالية و المستقبلية هي رهانات التعاون والشراكة القوية ، وتحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و التعاون الأمني وتجديد الروابط بين العائلات المغربية و الجزائرية، وتقوية رهانات المجتمع المدني خاصة المنظمات الشبابية،لأن الشباب ليس له أي مسؤولية للإستمرار  في دفع ضريبة لوضع سياسي أجواءه أصبحت متجاوزة ولم تعد له أي مبررات، في منطق عصر  التكتلات وثورة الاتصال  والتكنولوجيا التي ألغت الحدود التقليدية .

كما تمنت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب أن يصنع البلدين ملحمة تاريخية في إعادة العلاقات الثنائية التي عمرت طويلا، ومنذ عقود  لتسهم في طي رواسب الماضي، وبناء المجد للمنطقة المغاربية قوامها آواصر الأخوة و المشترك بين البلدين وصناعة الخير للشعبين، وتحويل الإمكانيات المرصودة للاستمرار في العلاقات المتوثرة إلى تحويلها إلى الاستثمارات الواعدة في الشراكة والتعاون و إزالة شوائب الجسم الدخيل الذي كانت عوائده تعطيلا للتنمية المشتركة .

و عبرت  الشبكة المغربية عن طموحها  بأن يسمو النضج السياسي و الحكمة لإعادة رسم معالم علاقات جديدة يكون لها الانعكاس الايجابي على أجيال البلدين .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.