فنانون موسيقيون مغاربة يطلبون الإنصاف .. - الحدث 24- Elhadat24 |جريدة الكترونية مغربية مستقلة.

  فنانون موسيقيون مغاربة يطلبون الإنصاف ..

كتبه كتب في 4 مايو 2021 - 10:00 ص
مشاركة

 

بقلم : كوثر التسولي

لطالما كنا شمعة نذوب و نحترق من أجل إسعادكم ولا نجد من يسعدنا ، نخفي حزننا و معاناتنا لرسم الإبتسامة لديكم ، نتعب ونجرح و نضمد جروحنا في الخفاء ولا نظهرها لكم ، نمسح الدموع عن قلوبكم ولا نجد من يمسح دموعنا و نسافر بكم  إلى عالم الخيال و الجمال في سبيل إمتاعكم.

لكن مع جائحة كورونا كل شيء توقف ، توقفت السهرات والعروض المسرحية والسينما والأعراس والمهرجانات تفاديا لانتشار الفيروس اللعين،  ذلك كان له أثر سيئ على الفنانين خصوصا منهم الموسيقيين والمغنين ..

وضع مزري وهش دفع الفنانين المتضررين بالخصوص  إلى الاستغاثة و الإحتجاج وطلب تدخل الحكومة والقطاع الوصي لإنقاذ الفن من الضياع والحرمان ، فجاءت الالتفاتة الملكية المشكورة من خلال خلق صندوق الدعم الخاص بمواجهة تداعيات كوفيد 19..

مبادرة ملكية مشكورة تجاه الفنانين لكن للأسف لم يشمل توزيعها كل فئة مهمة من  الموسيقيين ، بعدما أسند تحضير لوائح الفنانين المستفيدين من هذا الدعم لمصالح وزارة الداخلية ونخص بالذكر السلطات المحلية وأعوانها..الذين أصبحوا الوسيط الوحيد  بين الوزارة  و بين الفنانين !!

وتساءل بعض المتضررين ،  لماذا لا يتم تسجيل  المستفيدين  عبر الموقع الالكتروني المخصص للدعم ؟ لماذا لم يتم الإعلان عن هذه المبادرة على أوسع نطاق إعلاميا  ؟ لماذا حددت مدة التسجيل في مدة وجيزة لا تكفي لتضم جميع الهيئات الفنية؟

لا نستغرب،  فعدد كبير من الفنانين حرموا من الدعم السامي لهم بواسطة السلطات المحلية التي كلفتها وزارة الداخلية بإعداد لوائح أسمائهم بكل دائرة، فأعوان السلطة  للأسف لم يسجلوا بشكل ملحوظ و كبير موسيقيي الملاهي و النوادي الليلية و الفضاءات العمومية وغيرهم، فئة عريضة دائما مقصية حتى من قبل كورونا من جميع حقوقها المادية و المعنوية سواء من طرف المشغل أو من طرف الوزارة التي تتملص من المسؤولية اتجاههم  إلا فئة النجوم  فهي تلقى العناية الفائقة و كل الاهتمام و التقدير.

ولهذا عبرت شريحة واسعة من هؤلاء الفنانين عن استيائهم و استغرابهم لعدم المناداة عليهم كغيرهم من إخوانهم الذين تلقوا اتصالات خصوصا المسرحيين و السينيمائيين أما الموسيقيين فعرفوا حيفا و تقصيرا من طرف القيادات و الدوائر ناهيك عن معاناتهم طوال الجائحة.

فمتى سيتم الاستماع إلى هذه الفئة ومتى  ستستمع الوزارة إليهم  وتجلس معهم على طاولة نقاش وحوار هادف؟ ..

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *