ترامب يبحث عن منصة جديدة بعد حظر حسابه على تويتر - الحدث 24- Elhadat24 |جريدة الكترونية مغربية مستقلة.

ترامب يبحث عن منصة جديدة بعد حظر حسابه على تويتر

كتبه كتب في 10 يناير 2021 - 11:20 م
مشاركة

لا يزال الحديث قائما حول مسألة حذف تويتر لحساب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، والتي تمّ تبريرها بوضع حدّ لدعوة ترامب أنصاره عبر صفحته وتحريضهم على التمرد مثلما حدث مؤخرا في مبنى الكابيتول. وعلى الرغم من حرمانه من “مكبرات الصوت” الكبيرة الخاصة به على الإنترنت، إلا أن لدى ترامب خيارات بديلة ذات صدى أصغر بكثير.

فقد يطلق دونالد ترامب منصة خاصة به، ولكن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها حيث يتوقع خبراء حرية التعبير ضغطًا متزايدًا على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي للحد من الخطاب التحريضي الذي تجسد مؤخرا من خلال اقتحام مجموعة من المواطنين الأمريكيين يوم الأربعاء مبنى الكابيتول، والذي يعدّ أحد الرموز الحية للديمقراطية عبر العالم وذلك بعد لحظات من تغريدة أطلقها الرئيس المنتهية ولايته من حسابه.

وقام موقع تويتر يوم الجمعة بوضع حدّ لمسيرة ترامب على المنصة التي استمرت قرابة 12 عاما بعد أن استشهد بتغريدة لـ 89 مليون متابع أعرب فيها عن عزمه الغياب عن حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في الـ 20 يناير-كانون الثاني، وقد اعتبر البعض أن التغريدة تصريح ضمني لترامب بمنح مثيري الشغب ترخيصًا للالتقاء في واشنطن مرة أخرى.

علق فيسبوك وإنستغرام حساب ترامب على الأقل إلى غاية تنصيب الرئيس الجديد، وقام “تويتش” و”سنابشات” كذلك بتعليق حسابات ترامب وقام “شوبيفاي” بإزالة المتاجر التابعة للرئيس عبر الإنترنت وقام “ريديت” بإزالة مجموعة فرعية تابعة لترامب. كما حظر تويتر الموالين لترامب بما في ذلك مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين في عملية تطهير واسعة للحسابات التي تروج لنظرية المؤامرة وتمرد الكابيتول وشمل التعليق بعض مئات الآلاف من المتابعين.

وقال ترامب في بيان يوم الجمعة: “كنا نتفاوض مع مواقع أخرى مختلفة، وسنصدر إعلانًا كبيرًا قريبًا، بينما ننظر أيضًا في إمكانيات بناء منصتنا الخاصة في المستقبل القريب”.

توقع الخبراء ظهور ترامب على “بارلر”، وهي منصة حديثة تنشط منذ سنتين وتستقطب الكثير من أنصار اليمين المتطرف وتدعي أنها أكثر من 12 مليون مستخدم وينشط بها أبناء ترامب إريك ودونالد جونيور. وواجهت “بارلر” بعض المشاكل يوم الجمعة حيث سحبت “غوغل” تطبيقها للهواتف الذكية من متجر التطبيقات الخاص لتفادي نشر منشورات تسعى إلى “التحريض على العنف المستمر في الولايات المتحدة” وحذت شركة “آبل” حذوها مساء السبت بعد أن منحت “بارلر” 24 ساعة لمعالجة الشكاوى التي تم نشرها “لتخطيط وتسهيل المزيد من الأنشطة غير القانونية والخطيرة”. قالت شركة “آبل” إن مشكلات السلامة العامة بحاجة إلى صيانة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *