جائحة كورونا المعولمة وراهنية اشتراكية القرن الواحد والعشرون - Elhadat24 |

جائحة كورونا المعولمة وراهنية اشتراكية القرن الواحد والعشرون

كتبه كتب في 5 أكتوبر 2020 - 12:18 ص
مشاركة

بقلم:العلمي  الحروني
يعيش عالم اليوم، عالم جائحة كورونا المعولمة، على وقع هزة من درجة انفجار البيكباند.
إنها حالة هلع ورعب غير مسبوقة يعيشها سكان العالم بشكل مشترك، حالة عرت بالدليل الساطع فشل التوجه السياسي العالمي وضعفه الاجتماعي البنيوي، حيث يتجلى ذلك في فشله الذريع في حماية أغلى شيء: صحة الإنسان وعلاجه.
هذا العالم الذي يقوده النظام العالمي النيوليبيرالي المتوحش، حقيقة، قد وصل مداه من القبح وانهيار منظومة القيم الإنسانية.

هذا العالم النيوليبيرالي المفتقد للأخلاق والقيم بزعامة أمريكا ( الطاعون)، بقيادة رئيسها دونالد ترامب الذي أتى للسياسة من عالم القمار لن ينتج الا الحروب والكوارث والجائحات.

عالم سلك طريق الإنتاج الهائل اللامحدود للسلع والخدمات الربحية، نسبة هامة منها غير ضرورية او ضارة للإنسان.

لتأبيد توجهه المتوحش، اعتمد مهندسو العالم الجديد سياسة تعليمية مغرضة بهدف إنتاج ثلاثة انواع من الخريحين: فئة الأطر العليا الخدماتية بمهارة فنية عالية، لكنها فقيرة أو فاقدة للفكر والوعي النابع من العلوم الإنسانية، وفئة من الأطر التقنية المتوسطة الخدماتية التي تتعامل حصريا مع ضرورات المكننة والإنتاج.. الفئتان كلتاهما أدوات للإنتاج اللامحدود للسلع. كل هذا بجانب جيش كبير من ” الضباع” بتعبير السوسيولوجي اليساري محمد جسوس.

فوز النظام النيوليبرالي في الحرب الباردة على خصمه في المعسكر الإشتراكي، أدى إلى نهاية السياسة، في العالم، وعندنا- نحن التابعين- إلى قتلها، تماما.. وتركت مكانها لسيادة التفهاء ولرواد القرصنة وللبيزنيس الذي يبيح كل شيء ويسلع الانسان ودولا بكاملها ولصناع الحروب.. هؤلاء هم من يركضون حاليا ركض الوحوش فوق أواني الخزف.
لم تعد الممارسة السياسية، على الأقل بشكلها واساليبها الحالية، لا نبيلة وبل ولا مجدية.. الواقع الحالي يفيد أن القوي يهين ويسحق الضعيف سحقا. السياسة اليوم تنبع من فوهة البندقية الطائشة، ومن سلاح المال الحرام والإعلام الموجه.
لقد وضع صانعوا ومعولموا جائحة كورونا فيروس كوفيد 19 المستجد، بشكل مباشر أو غير مباشر، نهاية لحقبة تاريخية بأكملها و كشفوا عوراتهم.
وستكون للممارسات الرعناء لهؤلاء التافهين المغرضين، بقوة التاريخ والمنطق، لا ريب، نتائج عكسية. ستبلور الشعوب، بقوة مبدأ رد فعل الفعل، مقاومتها وقوتها الضاربة.
وبما أن الاضطهاد معولم، وتلك حالتنا، ونظرا لميزان القوى المختل لصالح “صناع” الجائحة والقرار الدولي، سيكون رد الفعل لا محالة شعبيا ديمقراطيا سلميا ومعولما بالضرورة.
عولمة النضال، إذن، هي السبيل الوحيد لإعادة الاعتبار للسياسة وللطبيعة والإنسان والعدالة الاجتماعية وللقيم النبيلة، هذا هو التوجه العام في المستقبل.

ولقد التقط السياسيون النبهاء الفكرة، مع بداية القرن الحالي، من الفلاسفة وعلماء الإجتماع وغيرهم.. وبدا التفكير في سبل مناهضة النيوليبيرالية المتوحشة وبناء نظام عالمي جديد عادل عنوانه : اشتراكية القرن الواحد والعشرين.
لقد دشنت بعض دول امريكا اللاتينية، وعلى رأسها فنزويلا، هذا المنحى وكان صاحب القميص الأحمر الشهير هوكو تشافيز أول المبادرين لذلك.. ولأن خطر هذا التوجه حقيقي على النظام الدولي النيوليبرالي المسيطر، فقد نزل الطاعون / أمريكا بكل ثقله لفرملته وقتله في المهد، لكنه مني بالفشل.
هذا التوجه النقيض هو فلسفة وأساس الربيع الديمقراطي الاقليمي الذي دشنته ثورة الياسمين بتونس سنة 2011، وخنقه التحالف الغربي في البلدان الأخرى كمصر وتونس والمغرب، وحوله إلى حرب أهلية في سوريا واليمن وليبيا، بتواطئ الرجعية العربية والمغاربية. كما ظهرت بوادر نفس التوجه المقاوم في عقر الدول الرأسمالية نفسها  (حركة البدل الصفراء بفرنسا…). وفي هذا الإطار بادر شباب حركة 20 فبراير سنة 2011، وكامتداد لها دخل الحراك الشعبي المغربي وعلى رأسه حراك الريف الذي تكالبت عليه الأصوليتين المخزنية والدينية بالشيطنة والتخوين، في حياد سلبي تام وغير مقبول للحركة النقابية المغربية.

اشتراكية القرن 21، التي بجسد علاماتها الحراك الشعبي السلمي المغربي، وخاصة بالريف بقيادة شابات وشباب المنطقة، الذي نعتبره مدرسة للنضال الديمقراطي اليساري.
وعلى سبيل الختم، نعتقد أن الجائحة المعولمة وتداعياتها الصحية والنفسية تفرض على سكان العالم عولمة التضامن والنضال المشترك. والسبيل لذلك هو تكثيف وتوحيد المقاومة الشعبية والمدنية على الصعيد الوطني والمغاربي والاقليمي… لتغيير الاختلال الكبير لميزان القوى- عسكريا وامنيا وإعلاميا وثقافيا- لصالح النظام الليبرالي وتحالفه المتين القاهر للشعوب واضطهادها ونهب الطبيعة.
نعتقد أن التغيير الديمقراطي في العالم في حاجة لتكتلات شعبية وحدوية قوية، تكتلات تنزل الأيديولوجيا من سمائها العاجي إلى الأرض وتبرمجها بشكل ملموس وفعال ونافع للمواطنين. وما أحوجنا اليوم لاستلهام التجارب  النضالية لشعوب أمريكا اللاتينية وما شابهها، وكذا دروس وعبر شعبنا في الريف الأبي في مواجهة الاستبداد والفساد والتهميش والظلم الاجتماعي في المغرب وفي العالم ..ذلكم لب اشتراكية القرن الواحد والعشرون !.
 

العلمي  الحروني، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *