تفاصيل العثور على جثة الطفلة نعيمة متحللة بعد اختفاء دام أزيد من شهر - Elhadat24 |

تفاصيل العثور على جثة الطفلة نعيمة متحللة بعد اختفاء دام أزيد من شهر

كتبه كتب في 27 سبتمبر 2020 - 2:44 م
مشاركة

لبهالة هدى : 

 

استفاق سكان قرية تفركالت في جماعة مزكيطة التابعة لدائرة أكدز بإقليم زاكورة عموما، وأسرة الطفلة نعيمة المختفية منذ أزيد من شهر، على خبر العثور على جثتها في شعبة بمنطقة تزكَزات.

 

وعلم الموقع أن راعي غنم أبلغ عناصر الدرك الملكي بعثوره على جثة صغيرة متحللة في “شعبة” توجد على مستوى منطقة (تزكَزات) فوق تامنوكالت، رجحت التحريات الأولية أن تكون للطفلة نعيمة، وذلك بعدما تم التعرف على ملابسها.

 

وذكرت مصادر محلية أن عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية بأكدز، انتقلت إلى عين المكان، حيث تم تطويقه في انتظار مباشرة الشرطة العلمية للتحقيقات اللازمة لكشف ملابسات هذه القضية.

 

هذا واختفت الطفلة نعيمة التي أفادت مصادر من القرية حيث يقيم والدها أنها تعاني من إعاقة جسدية وذهنية، منذ الاثنين 17 غشت الماضي في ظروف غامضة، ما دفع والدها إلى الإبلاغ عن الاختفاء والقيام بعدد من المحاولات للبحث عنها في محيط السكن وأفراد الأسرة والمعارف، لكن دون جدوى.

 

 تداول عدد من النشطاء “الفيسبوكيين” الخبر وأشاروا إلى أن هذه القضية لها علاقة بالاختطاف والاغتصاب، موضحين أن على المغاربة أن يكونوا في جانب الأسرة المكلومة من أجل كشف جميع التفاصيل، والوصول إلى الجاني أو الجناة، موضحين أن الفرق بين قضية عدنان الطفل الضحية ونعيمة الطفلة الضحية أن الأول “كان يعيش في طنجة التي تضيء شوارعها أنوار كاميرات المراقبة، بينما الضحية الثانية تعيش في منطقة نائية، حيث غالبا ما لا تجد أسرتها ما تضيء به لتناول العشاء”.

 

وطالب هؤلاء النشطاء الدرك الملكي ومختلف الأجهزة الأمنية بضرورة الكشف عن مقترفي هذه الجريمة الشنعاء، مشيرين إلى أن من الضروري التعامل مع القضية بجدية وصرامة، وموضحين أن هناك أوجه تشابه بين هذه القضية وقضية الطفل عدنان.

 

وأوضح مصدر أمني مسؤول، أن أسباب الاختفاء والوفاة مجهولة إلى حد الساعة، لكن المصالح الأمنية ستعمل من أجل الوصول إلى الحقيقة، مضيفا: “التحريات والأبحاث وحدها ستكشف خيوط النازلة”، ولافتا إلى أن السلطات القضائية المختصة ستخبر الرأي العام بحيثيات القضية بمجرد الانتهاء من البحث.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *