الرمضاني : لا يمكن أن يُسمح للرجال التعليم بارتكاب أفعال يجرمها القانون بدعوى "ظروف العمل - Elhadat24 |

الرمضاني : لا يمكن أن يُسمح للرجال التعليم بارتكاب أفعال يجرمها القانون بدعوى “ظروف العمل

كتبه كتب في 28 يناير 2020 - 7:09 م
مشاركة

قال الصحافي رضوان الرمضاني في تدوينة له في الفيسبوك أنه من يسعى إلى إقناع الرأي العام ببراءة رجل التعليم، المتابع في قضية التلميذة المُعنفة، بإشهار ورقة الكفاءة، أو بإشهار تضحياته في سبيل تأدية مهامه، يبرر العنف من حيث لا يدري. أن تكون كفؤا في عملك لا يعني أنك لا تخطئ.
القضية لا تحتمل أكثر من أمرين، إما هو بريء، وبالتالي وجب البحث عن دليل، أو دلائل، براءته، وإما هو مجرم يستحق العقاب، ولا يجوز، البتة، البحث عن مخرج أو تبرير لما فعله، إن كان فعلا فعله.
رجال التعليم، مثل غيرهم في أي وظيفة، يعملون بمنطق “الأجر مقابل العمل”، ولا أحد منا يعمل تطوعا أو “في سبيل الله”، بل مقابل راتب، ولن يقبل أي منا أن ينقضي الشهر دون أن يتقاضى جزاء عمله.
لذلك لا يمكن أن يُسمح بارتكاب أفعال يجرمها القانون بدعوى “ظروف العمل”، مثلما لا يمكن تنزيه أي كان عن جُرم لمجرد أنه يحمل وزرة ما، كما لا يجوز استحضار منطق القبيلة كلما توبع أحد من قبيلة ما.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. نحن لانبرأ احدا ولكن عندما تعمل مدرسا ستحس بما نحس به نحن جميعا الا من كان مثلك …فابنك الذي هو فلذة كبدك تضربه اذا لم يجد فيه النصح والكلام…ونحن أيضا ضربنا أثناء دراستنا وفعلا عدة مرات وكان أباؤنا يقولون للمعلم انت دبح وانا نسلخ وحققت هذه العقوبة مبتغاها وأصبحت الاولى في هذه المادة..وزد على ذلك فنحن نعاملهم فعلا مثل أبنائنا فنفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم وهي المهنة الوحيدة التي نساعد من نخدمه ماديا ومن جيوبنا فهذا لايتوفر على قلم وهذا دفتر وهذا محفظة وهذا يحظر دوما وثيابه رثة …الخ…..يامن تقول أننا نأخد الاجر على خدمتنا…ونحن مربون قبل أن نكون معلمي قراءة وكتابة وحساب…الخ…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *