3شبان وفتاة يلقون حتفهم غرقا في يوم واحد بجهة بني ملال خنيفرة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

شهدت جهة بني ملال خنيفرة امس الأربعاء 4 غشت الجاري حيث  لقي أربعة أشخاص حتفهم غرقا في نهر أم الربيع على مستوى دوار أولاد يعلى (قرية اولاد اركيعة بجماعة أهل مربع) بإقليم الفقيه بن صالح في ظروف غامضة.

وحسب مصادر اعلامية فقد قصد ثلاثة شبان وفتاة النهر قصد السباحة هربا من موجة الحر التي تجتاح المنطقة منذ أربعة أسابيع حيث ارتمت الفتاة المنحدرة من مدينة الفقيه بن صالح في النهر لتلفظ أنفاسها الأخيرة تحت الماء.الواقعة أصابت صديقها بحالة من الذعر ونوبة هستيريا فأخذ يصرخ مطالبا بإنقاذها قبل أن يقوم بدفع أحد أبناء القرية الذي كان متواجدا بعين المكان صدفة في مياه النهر لعله يتمكن من إنقاذ صديقته لكنه لقي نفس المصير.

وقد تمكن مجموعة من السكان من محاصرة الفاعل لحين حضور ممثل السلطة المحلية ثم عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي بالفقيه بن صالح الذين فتحوا بحثا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة.كما تم انتشال جثتي الضحيتين وإيداعهما بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح قصد التشريح وتحديد أسباب الوفاة.
في نفس السياق سجلت جماعة أولاد اسعيد الواد بضواحي مدينة قصبة تادلة بإقليم بني ملال عشية نفس اليوم حادث غرق شاب (18 سنة) وطفل (10 سنوات) ينحدران من إقليم خنيفرة حلا ضيفين بالمنطقة عند أحد أقاربهما لكن شاءت الأقدار أن تكون نهاية حياتهما غرقا هنالك على مستوى القناة المائية المسماة “الزيدانية”. الضحيتان قصدا القناة المذكورة من أجل السباحة رفقة ابن مضيفهما البالغ من العمر 15 سنة حيث ارتميا في الماء دون أن يتمكنا من مغادرته وهما على قيد الحياة.وقد حاول ابن مضيفهما إنقاذهما لكنه كاد أن يلقى نفس المصير لولا تمكن بعض شباب القرية من إنقاذه في حالة حرجة بين الحياة والموت. هذا وقد هرعت إلى عين المكان عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية حيث تم انتشال جثة أحد الضحايا فيما لم يتم بعد العثور على جثة الضحية الثانية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.