وزير الشؤون الخارجية والتعاون يجري محادثات في باريس مع نظيريه البرازيلي والبراغواي

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24
على هامش مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ كوب21 المنعقد بباريس، أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، يوم الأحد 29 نونبر 2015، مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية الباراغوياني، السيد ايلاديو لويزاغا، ووزير الشؤون الخارجية البرازيلي، السيد ماورو فييرا.

وقد تمحورت هذه المباحثات، حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتنسيق المواقف حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وبهذه المناسبة، استعرض السيد مزوار الدينامية القوية التي تطبع العلاقات بين المغرب والباراغواي، ورؤيتهما المشتركة للعالم وإرادتهما القوية في تقوية هذه الروابط في إطار الشراكة جنوب-جنوب، مشيرا إلى أنه قد تم التطرق مع السيد إيلاديو لويزاغا لموضوع فتح سفارة المغرب بالباراغواي في مطلع العام المقبل.

من جهة أخرى، أكد السيد مزوار على أن المحادثات التي جمعته مع نظيره البرازيلي تناولت سبل تقوية العلاقات بين البلدين لتشمل مختلف مجالات التعاون، مضيفا أن الجانبين قد اتفقا على تعزيز التنسيق بين المؤسسات المنتخبة والجهات في المغرب والبرازيل.

أما فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، فقد أوضح السيد مزوار أن نظيره البرازيلي أحاطه علما بالاهتمام الذي توليه المجموعات الصناعية الكبرى البرازيلية للاستثمار في المغرب والوصول إلى أسواق جديدة في أفريقيا، من خلال عقد شراكات رابح – رابح.

وعلاوة على ذلك، أشار وزير الشؤون الخارجية والتعاون إلى أنه تمت خلال هذه الاجتماعات مناقشة التعاون بين المغرب من جهة ، والبرازيل وباراغواي ، في مجال الحفاظ على البيئة خاصة وأن المغرب سوف يستضيف مؤتمر المناخ الدولي ( كوب 22) سنة 2016 بمراكش.
وأكد في هذا الصدد، أن نتائج (كوب) 21 بباريس، والذي ستفتتح أشغاله يوم الاثنين، ستشكل أرضية لنجاح (كوب 22) بمراكش، مشددا على ضرورة تضافر جهود بلدان الشمال والجنوب من أجل توفير الشروط اللازمة لإنجاح هذين الملتقيين الهامين وإنقاذ الكوكب من الاختلالات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.