وئام الدحماني ..تسيء إلى العندليب الأسمر

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

24ميديا:متابعة

رغم الشهرة الكبيرة، التي حظي بها الفنان الكبير عبد الحليم حافظ، قيد حياته، ورغم شهادات الكثير من المؤرخين الفنيين المصريين المخضرمين وغيرهم في العالم العربي، ورغم الأغاني التي قدمها في الأفلام، سواء بالصوت والصورة، أو الصوت فقط، التي يصل عددها إلى 250 في المتوسط، حسب ما تتداوله الأوساط الفنية، بدون الأخذ في الحسبان الأغاني التي هي بحوزة أصدقائه ومعارفه والغير متاحة للتداول التجاري، ناهيك عن الأفلام التي شارك فيها  والتي يبلغ عددها ال.( 16) فيلما.               

نظرا لكل هذا وذاك، تأتي اليوم مجرد مؤدية للأعاني في بداياتها الأولى، المسماة “وئام الدحماني” لتتجرأ وتحكم على مطرب الأجيال العندليب الأسمر، وعلى مرأى ومسمع من العالم عبر برنامج (رشيد شو) الذي تبثه القناة الثانية، بأن عبد الحليم حافظ، الذي خلف وراءه تراثا كبيرا من الغناء والفن الأصيل، الذي لازلنا نعيش عليه حتى الآن، تقول وببرودة دم، ودون أن تحمر وجنتاها من الخجل، أن عبد الحليم أبدا لم يكن فنانا، والمضحك المبكي أنها سربت بذلك إلى الجمهور الحاضر في بلاطو البرنامج فكرة مغلوطة، مما دفعه إلى مساندتها في ذلك بتصفيقاته. 

السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح في مثل هذا الموقف، إن لم يكن عبد الحليم فنانا، فمن هو الفنان في نظر وئام الدحماني ياترى ..؟ ومن أهلها لإصدار حكمها الجائر في حق فنان أطرب جماهير العالم ..؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.