مهنة التدريس عاشت في السنوات الأخيرة مخاضا عسيرا

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:ياسين النعيمي

لعل مهنة التدريس في المغرب عاشت في السنوات الأخيرة مخاضا عسيرا بعد توالي النكبات والزلات التي وقع فيها العديد من المدرسين جعلت بلادنا تحتل المراتب الأخيرة في التصنيف العربي،ولكن رغم كل هذه الإكراهات ظهرت نماذج مشرفة مثل الأستاذة سعيدة كرومي التي قامت بتزيين قسمها من مالها الخاص لتخلق الظروف المواتية لتلاميذها للتمدرس في أحسن الظروف،لطيفة واهريم الأستاذة بمدرسة سيدي الطيبي 2 بمدينة القنيطرة نموذج أخر للشموع التي تحترق من أجل أن تضيء سماء العلم بمؤسستها من خلال تكريس مبدأ رسالة مهنة التعليم التي إستمدت أخلاقياتها من عقيدة وقيم ومبادئ المجتمع من خلال تنزيل مبدأ الإخلاص والتجرد في العمل والصدق مع الذات وإستمرار العطاء لنشر العلم،فهي كانت نموذجا بشهادة الجميع لصاحبة رسالة تستشعر عظمتها وتؤمن بأهميتها و تؤدي حقها بمهنية عالية من خلال حرصها على بذل المزيد من الجهد و العمل لتنمية القيم السامية لدى تلامذتها ولزيادة معارفهم ،لتكون بذلك أيقونة مدينة القنيطرة ونموذجا مشرفا لأكاديمية التعليم بجهة الغرب الشراردة بني حسن والتي إستمدت مصدرها من قيمها الفردية ومعلوماتها ونزاهتها التي تشكلت مع مرور الزمن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.