مهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية يُسدل الستار على نسخته لـ5

0

أُسدل الستار، أمس الأحد بالدار البيضاء، على فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية، المنظمة من قبل جمعية “صورة للتراث الثقافي” تحت شعار “ترسيخ سينما الطفل”.

وأبرزت جمعية “صورة للتراث الثقافي” في بلاغ لها، أن المهرجان تميز بتنظيم على امتداد خمسة أيام (من 10 إلى 14 غشت) مجموعة من الأنشطة والورشات والعروض المتنوعة بكل من مخيمات العالية (المحمدية)، والهرهورة (تمارة)، والمعمورة (سلا)، وعين السبع (الدار البيضاء)، بالإضافة إلى عرض الأفلام المشاركة في المسابقة، والتي تبارت على خمس جوائز.

وأضاف البلاغ أنه تم خلال حفل الاختتام الإعلان عن نتائج المسابقة من طرف لجنة التحكيم التي ترأسها المخرج والممثل إدريس الروخ، وضمت في عضويتها الممثلة مونية لمكيمل، والكاتب والفنان التشكيلي مصطفى غزلاني، والممثل يونس بنشكور، والكاتب والسيناريست التونسي لسعد بنحسين.

وفي هذا السياق، يضيف المصدر، أشادت لجنة التحكيم بالتنظيم المحكم للمهرجان، الذي شكل فرصة لجمهور الناشئة لاكتشاف عوالم السينما وتقريب مفهوم الصورة عن طريق التفاعل المباشر سواء مع الأفلام المقدمة أو من خلال أنشطة المهرجان المتعددة والمتنوعة.

كما نوهت بالعمل الجبار والاجتهاد الفني والإبداعي لكل المخرجين الذين قدموا أعمالهم في هذه الدورة واستطاعوا أن يخلقوا جسرا تواصليا مع الجماهير الفتية والشابة التي حضرت لمشاهدة أفلامهم.

وفي هذا الإطار، تم تتويج فيلم “الموجة الأخيرة” للمخرج مصطفى فرماتي من المغرب بالجائزة الكبرى للمهرجان، وذلك لبعده الإنساني ولقصته الملهمة وجمالية الصورة والإضاءة.

وعادت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “الخبز الحافي” للمخرج محمد اللوحي من المغرب، وجائزة أفضل طفل ممثل للطفل عمر الباز عن دور “مروان” في فيلم “الخبز الحافي”، في ما عادت جائزة أفضل طفلة ممثلة للطفلة نور رجب عن أدائها في فيلم “راضية” للمخرجة شيماء طافش من مصر.

كما عادت جائزة الجمهور التي يمنحها أطفال وشباب المخيمات لفيلم “ياك ألبحر” للمخرج ياسين سميح من المغرب.

ويسعى المهرجان لتأطير الأطفال والشباب وإكسابهم مهارات المشاهدة والنقاش البناء، قصد العمل علـى تطويـر المهـارات الذاتيـة والجماعيـة التـي تنعكـس علـى أدائهـم المدرسي والحياتي، والمراهنة على جعل السـينما والفيلم مدخلا يتجاوز الترفيه إلى بناء الحياة والتمتع بجمالها.

يذكر أن جمعية “صورة” للتراث الثقافي تهدف إلى تحقيق تنمية مستدامة في جميع المجالات، كما تسعى للانفتاح على الثقافات والقيم الانسانية الكونية مع الحفاظ على الهوية المغربية، والاهتمام بالعنصر البشري، والترافع على قضايا الشباب والطفولة والمرأة، قصد ترسيخ قيم المواطنة فضلا عن المساهمة في العمل الجمعوي الجاد والمستمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.