لايا غونزاليس تخرج عن صمتها بخصوص قضية الصحراء المغربية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اعتبرت وزيرة الشؤون الخارجية السابقة أرانشا غونزاليس لايا أن “إسبانيا بحاجة إلى علاقة مستقرة طويلة الأمد، مع كل من المغرب والجزائر”، وأنه حل قضية الصحراء يجب أن ينبني على الحوار والمفاوضات بين الأطراف المعنية تحت إشراف الأمم المتحدة، داعية إلى مشاركة أكبر من الاتحاد الأوروبي لهذا الغرض.

وأكدت المسؤولة السابقة في مقابلة لها مع صحيفة “La Vanguardia” أمس الخميس، أن هناك فجوة دبلوماسية كبيرة في العلاقات الإسبانية الجزائرية، مشددة على أن “الأمن الوطني الإسباني يجب أن يكون عنصر الهيكلة الرئيسي” للعلاقات مع كل من المغرب والجزائر، كما دعت إلى تطوير العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا وموريتانيا، البلد الذي، حسب كلماتها، يجب أن توليه مدريد المزيد من الاهتمام.

ودعت وزيرة الشؤون الخارجية السابقة أرانشا غونزاليس لايا، إسبانيا إلى تبني سياسة نشطة “فيما يتعلق بإفريقيا، وليس التركيز تجاه دولة أفريقية واحدة أو دولتين، بل بالقارة بأكملها” معتبرة أن الدول الأوروبية لا يمكنها مغادرة منطقة الساحل، والتي في رأيها في حالة عاصفة مثالية.

ودافعت غونزاليس على موقف مدريد الذي اعتبر أن مبادرة “الحكم الذاتي” المغربية المقترحة لحل نزاع الصحراء تمثل “الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف”، قائلة إنه “لا يوجد سوى مخرج واحد لقضية الصحراء: مفاوضات بين الأطراف المعنية تحت إشراف الأمم المتحدة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.