فضيحة: لجنة مختلطة ببوزملان إقليم تازة تطالب بالتوقيع على انتهاء أشغال مشروع لم يكمل بعد

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24 من تازة

علمت الحدث 24 من مصادر محلية ببوزملان إقليم تازة، أن لجنة مختلطة من بينها ممثلين عن المجلس القروي و السلطة المحلية، قد حلت صباح يوم الجمعة 18 دجنبر الجاري بمركز بوزملان، جماعة آيت سغروشن نواحي تازة، للمطالبة بالتوقيع على تسلم انتهاء أشغال مشروع يتضمن ترصيف الشارع الرئيسي و كهربته بأعمدة حديدية، بالإضافة إلى تشجير جانبيه.

وأكدت ذات المصادر أنه تم رفض التوقيع على تسلم الأشغال جراء العيوب و الاختلالات التي رافقت المشروع أثناء الإنجاز.

12421363_10207567315924070_57276346_n

و الخطير في الأمر تقول مصادر الحدث 24 أن المقاول أنهى الأشغال دون أن يمكن لا المصلحة التقنية بالجماعة القروية و لا السلطة المحلية بنسخة من دفتر التحملات إلا في اليوم الذي حضرت فيه اللجنة للتوقيع، حيث تمت الأشغال بلا مراقبة تذكر.

وأشار فاعلون محليون أن المشاريع التي تبرمج بتراب جماعة آيت سغروشن لا تخضع للتتبع و المراقبة اللازمين، وتساءلوا عن الجهات التي تقف وراء هذا التسيب في صرف المال العام، إذ كيف يعقل أن تنجز الأشغال دون الالتزام بما ورد في الدراسة و دفتر التحملات؟

1419841_10207567317084099_847267705_n

و حسب مصادرنا، فإن المقاول بدأ في مرحلة ترقيع ما أنجز حديثا، دون أن يكمل لا تثبيت الأعمدة الكهربائية و لا ترصيف الشارع ولا التشجير…الأمر الذي لقي استنكارا شديدا وسط ساكنة مركز بوزملان، وخلف استغرابا مفاده التساؤل عن جدوى الدراسات و دفاتر التحملات التي يصرف عليها المال العام إن لم تعتمد بشكل أساسي أثناء التنفيذ، وهو الأمر الذي اعتبرته مصادرنا تلاعبا وفوضى تستلزم فتح تحقيق نزيه من طرف الجهات المسؤولة لتحديد المسؤوليات و اتخاذ المتعين لوضع حد لمثل هذه الأساليب التي يتم بها التعامل مع المشاريع المحلية.

ويذكر أن مشروع ترصيف الشارع الرئيسي و تشجيره و إضاءته يدخل ضمن مشروع تهيئة مركز بوزملان الذي رصد له مبلغ مليار و نصف مليار سنتيم، غير أنه لم يكتمل بعد وشابته خروقات في الإنجاز منذ البداية، الشيء الذي جعل الساكنة تخرج غير من مرة للتنديد بتبذير المال العام والمطالبة بلجنة المراقبة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.