فضيحة : شركة العمران بفاس تبيع بقعة أرضية مرتين، و متضرر ينفذ اعتصاما إنذاريا أمام مقرها

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24 : حميد البوزياني

خاض السيد ”محمد الفضيول” يوم الاثنين 23 نونبر الجاري، اعتصاما إنذاريا رفقة ابنه، أمام المقر الجهوي لشركة العمران بفاس، ابتداءا من الساعة العاشرة صباحا إلى الثانية عشر و النصف زوالا، احتجاجاعلى التلاعب الحاصل في ملكية قطعة أرضية تحت رقم 99 بتجزئة كلاز بإقليم تاونات، كان قد اشتراها من الشركة سنة 2003، ليفاجأ مؤخرا، بأنها أعيد بيعها عام 2005، مرة ثانية لشخص آخر  دون علمه.
 
وفي اتصال بالمتضرر، أكد للموقع أن الجهات المسؤولة في الشركة لم تتعامل بشكل جدي ومسؤول مع المراسلات التي وجهت لها سابقا في الموضوع، بما فيها مراسلة في شأن طلب لقاء مع المدير الجهوي بفاس وجهت له بتاريخ 3 غشت الماضي، و نهجت، حسب قوله، أسلوب المماطلة و التسويف خلال اللقاءات المباشرة سابقا مع مسؤولي  فرع الشركة بتازة والفرع الجهوي بفاس.
 
وأضاف، أن اعتصامه هذا جاء إنذاريا، بعد عدة مراسلات ولقاءات مع المسؤولين لم تسفر عن حل لمشكلته، (جاء) تنفيذا لإخبار سابق وجه لإدارة الشركة، و ذلك قصد المطالبة بتمكينه من بقعته الأرضية، التي دفع ثمنها كاملا وقت اقتنائها للشركة البائعة، محملا إياها كامل المسؤولية في ما تعرض له الملف من تلاعبات قوبلت بتقاعس في حل المشكل، يردف ذات المتحدث.
 
وحسب شهود عيان، أثناء الاعتصام، تبين وجود ضحايا آخرين، توافدوا على مقر الشركة قصد مقابلة المسؤولين حول مشاكلهم، و تم استقبالهم لأول مرة بعد زيارات ماراطونية دامت سنوات… منهم متضررون من تجزئة ”رياض الزهور” بحي المرجة بفاس، أدوا ثمن قطع أرضية لم يتم تسليمها لهم بعد.
 
يذكر، أن المتضرر كان مؤازرا من طرف فرع ”فاس-سايس” للجمعية المغربية لحقوق الانسان، التي دخلت على الخط في الملف، و وجهت في وقت سابق مراسلات كتابية إلى مسؤولي الشركة، ولم تتلق أي رد عنها إلى حدود الآن منهم، رغم تذكيرهم كتابيا بالأمر، و فضلوا بذلك الصمت عن الإجابة، حسب تصريح للحقوقي عبد الرحيم لمرابط عضو مكتب ذات الجمعية.

و ينتظر أن يعقد لقاء، بالمقر الجهوي لشركة العمران، بين مسؤولي الشركة من جهة، والمتضرر من جهة أخرى، يوم الخميس القادم للنظر و التداول في الموضوع.  

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.