عـــولمة القــيم الإنسانية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يعيش العالم اليوم إحدى أهم مظاهر الإنسانية في تاريخ هذا القرن من خلال الحدث الذي يتابع أطواره العالم بأسره ،إنه حادثة الطفل ريان الذي أصبح إنقاذه حديث القضية الأولى في العالم اليوم بفضل القنوات العالمية التي نقلت الحدث

هذا الطفل الذي أصبح ابنا لجميع الإنسانية ونحن نكتب هاته النبشات نتمنى من الله العلي القدير أن يخرجه سالما إلى أهله ووطنه والإنسانية جمعاء.

هذا الحدث بين للعالم أن الجنسية أصبحت بدون معنى

هذا الحدث اثبت للعالم أن القيم الإنسانية هي قيم مركزية لدى البشرية وليس لها حدود

هذا الحدث أكد لنا أنه بالرغم من هيهنة الجماعات الضاغطة والرأسمالية المتوحشة لدى صانعي القرار السياسي العالمي بواسطة سياساتهم الجهنمية فإنه وبلغة جميع الأديان السماوية أن القيم الإنسانية هي القوة الضاربة في هذا العالم المعولم،و بالرغم مع أنهم لم يتعضوا من وراء تبعات جائحة كورونا إلا أن هدا الحدث استطاع في رقم قياسي أن يثبت لهم أنه لامعنى لعولمة اقتصادية بدون قيم التضامن والتسامح.

هذا الحدث أكد للعالم من خلال صور التضامن العالمي مع هذا الطفل أن أنسنة العولمة أصبحت إحدى المطالب الملحة التي يجب أن تصبح مكسبا للإنسانية جمعاء.

إعداد :عبد الواحد بلقصري باحث قي مركز الدكتوراه مختبر بيئة.تراب.تنمية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.