عبور أزيد من 1000 مسافر بعد فتح حدود سبتة ومليلية المحتلتين

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في ظرف يومين، عبر أزيد من 10000 شخص المعابر الحدودية من تراجال إلى سبتة، ومن بني إنصار إلى مليلية، ويتعلق الأمر بالمواطنين والمقيمين في الاتحاد الأوروبي وكذلك للأشخاص المصرح لهم بالسفر في منطقة شنغن، وذلك مباشرة بعد أن أعلن وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، عن إعادة فتح حدود سبتة ومليلية الثلاثاء الماضي.

وفي هذا الإطار، قدم الوفد الحكومي الإسباني، البيانات المتراكمة للأشخاص الذين عبروا حدود تراجال في كلا الاتجاهين خلال الـ 48 ساعة الأولى.

وعبر من سبتة المحتلة إلى المغرب، بما في ذلك ركاب السيارات، ما يقرب من 6607 مسافر، وفي المركبات 1355، وفي الاتجاه المعاكس، دخل 4208 أشخاص إلى سبتة في غضون يومين.

واعتبارا من 31 ماي الجاري، سيتم افتتاح مرحلة ثانية حيث سيتمكن عمال الحدود المعترف بهم قانونيًا من دخول المدينتين من خلال نفس المعابر الحدودية، إضافة إلى الأشخاص الذين حصلوا على تأشيرة لدخول المدينتين.

وأورد مارلاسكا أنه سيكون بإمكان سكان الاتحاد الأوروبي والأشخاص المرخص لهم بالتنقل عبر مناطق « شنغن » العبور عبر البوابتين الحدوديتين في التاريخ المذكور، على أن يُفسح المجال للعاملين في نهاية الشهر، مبرزا أن عملية إعادة الفتح ستكون تدريجية وسيصدر بخصوصها أمر وزاري، دون الكشف عن تفاصيل الاتفاق مع الرباط بهذا الخصوص.

وكان بوريطة قد تفادى الحديث تماما عن وضع سبتة ومليلية عقب الندوة الصحفية التي تلت اجتماعه بألباريس يوم الثلاثاء الماضي بفندق المامونية بمراكش، متحدثا فقط عن عزم المغرب تنفيذ ما جاء في البيان المشترك الذي تلا لقاء الملك محمد السادس برئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الشهر الماضي بالقصر الملكي في الرباط، بشكل كامل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.