عبد الواحد المسعودي رئيسا للمجلس الإقليمي لتازة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

الحدث 24 : محمد بودويرة

بعد انتخاب أعضاء المجلس الإقليمي لتازة الذي شهدته خمس مكاتب (تازة، تاهلة، أكنول، مسيلة، واد أمليل) يوم الخميس 17 شتنبر الجاري، و التي حصل على إثرها الجرار على الرتبة الأولى بخمس مقاعد من أصل 21 مقعدا، وقَّعَت الأغلبية المكونة من الاستقلال و التقدّم و الاشتراكية و الاتّحاد الاشتراكي و جبهة القوى الدّيمقراطية والوحدة و الديمقراطية و اللامنتمي و الأصالة و المعاصرة، مِيثاق شرف تُؤكد من خلاله تحالف 13 عضوا عن هذه التنظيمات السياسية تشكيل مكتب المجلس الإقليمي وأجهزته المسَاعدة بقيادة الجرار في شخص مرشحه عبد الواحد المسعودي.

ووفقا للميثاق الذي تتوفر الحدث 24 على نسخة منه، فقد تمت تزكية وكيل لائحة البام السيد عبد الواحد المسعودي، لرئاسة المجلس الإقليمي الذي أصبح يملك صلاحيات واسعة في سيّاق الإصلاح الذي طال قانونه التنظيمي، و من المعلوم أن رئيس المجلس أصبح آمراً بالصّرف بدل العامل و غالبا ما ستُسند لهُ (الرئيس) وفق مصادر من وزارة الداخلية وظيفة التخطيط و صرف ميزانية التنمية القروية التي تعهد الملك محمد السادس بتنفيذها في خطابه ما قبل الأخير، وهو ما أثارت “أدرينالين” الخاسرين لانتخابات المجلس الجماعي لمدينة تازة لظفر بمقاعد ضمن أغلبية المجلس الإقليمي.

وبهذا الاتفاق (ميثاق الشرف) تكون هذه الأغلبية التي خرجت من السّباق حول قيادة المجلس الجماعي أو عضويته من مقاعد الأغلبية قد عادت لتعويض خسارتها من خلال المجلس الإقليمي بعد ضمانها أغلبية توافقية داخله عقب انتخابات الخميس المنصرم.

و الجدير بالذكر، أن حزب الأصالة والمعاصرة، قد حصل عقب انتخاب أعضاء المجلس الإقليمي لتازة على 5 مقاعد مُقابل 4 مقاعد للحركة الشعبية كما تمَكّنت كل من أحزاب العدالة والتّنمية و الاتحاد الاشتراكي للقوات الشّعبية والاستقلال والتجمّع الوطني للأحرار من نيل مقعدين لكل حزب.

فيما حَصلت أحزاب التقدّم و الاشتراكية و الوحدة و الدّيمقراطية و جبهة القوى الدّيمقراطية و اللامنتمي على مقعد بذات المجلس، ليشتدّ التنافس أتوماتيكيا على رئاسة المجلس بين كل من عبد الواحد المسعودي عن “البَّام” و حميد كوسكوس عن “السنبلة” بدعم من الأغلبية الحكومية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.