شراكة ثنائية تثمر مشروع “ملاءمة المهارات مع استراتيجيات تنمية القطاعات في  المغرب وتونس والجزائر STED-AMT”.

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

 

مكنت شراكة ثنائية جمعت بين منظمة العمل الدولية ووزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات من إنجاز مشروع “ملاءمة المهارات مع استراتيجيات تنمية القطاعات في المغرب، تونس والجزائر  STED-AMT”.

وتأتي هذه الشراكة عقب تنظيم مكتب منظمة العمل الدولية للمغرب والجزائر وليبيا وموريتانيا وتونس ، في 31 مارس 2022 بالرباط ، الإجتماع الثاني للجنة التوجيهية الوطنية (CNO). مشروع STED-AMT ، “مهارات التجارة والتنويع الاقتصادي: ملائمة المهارات مع استراتيجيات تنمية القطاع في المغرب وتونس  الجزائر  ، الذي تنفذه منظمة العمل الدولية بتمويل من الوكالة الكورية للتعاون الدولي (KOICA).

وفي هذا السياق يهدف هذا المشروع إلى تحسين القدرة التنافسية للمقاولات وخلق فرص الشغل في البلدان المعنية وذلك من خلال بلورة واعتماد سياسات عمومية فعالة تروم تنمية وتعبئة الكفاءات اللازمة لمواكبة الاستراتيجيات القطاعية ومدها باليد العاملة الكافية والمؤهلة. كما يهدف هذا المشروع الى تقوية قدرات المؤسسات المعنية في مجال تحديد الحاجيات المستقبلية من التشغيل والكفاءات وكذا تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين الدول المغاربية المشاركة في المشروع.

وترتكز المنهجية المعتمدة على مقاربة استشرافية تروم القيام بتشخيص قطاعي، وتحديد الحاجيات المستقبلية من التشغيل والكفاءات، ثم بلورة التوجيهات الإستراتيجية لتطوير وادماج الكفاءات في السياسات التنموية للقطاع المعني.

وقد تم في هذا الإطار، إنجاز دراستين همتا قطاع الأغدية الفلاحية (فرع البسكويت والشكولاتة والحلويات) وقطاع التكنولوجيا وترحيل الخدمات.
وقد خلصت الدراستين  إلى عدة توصيات ترمي إلى تنمية الكفاءات على مستوى هذين القطاعين.

وتجدر الإشارة، إلى أنه قد تم تشكيل لجنتين لقيادة وتتبع أنشطة المشروع؛ الأولى “لجنة التوجيه الوطنية ” التي تضم المؤسسات والقطاعات المعنية والشركاء الإقتصاديين والإجتماعيين، والتي تشكل فضاء للتوجيه والتشاور حول أهداف وأنشطة ومخرجات المشروع، وااثانية “لجنة التتبع التقني والعملياتي” التي تسهر على تتبع التنفيذ الفعلي لأنشطة المشروع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.