شبيبة النقابة الوطنية للفوسفاط تنظم يوما دراسيا بالجديدة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحت إشراف المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للفوسفاط SNP بإقليم الجديدة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب UGTM، نظمت الشبيبة الفوسفاطية بإقليم الجديدة، يوما دراسيا لفائدة أطرها والمسؤولين النقابيين.

اليوم الدراسي الذي إحتضنته قاعة وليم بدرب غلف بمدينة الجديدة، الأحد، شهد حضور ما يقارب 200 مشارك ومشاركة، وسط حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم من أعضاء مكتب الشبيبة.

وفي كلمة له بالمناسبة، عبر الكاتب الإقليمي للاتحاد العام بإقليم الجديدة وسيدي بنور، عبد الله الهوري، عن اعتزازه بحضور هذا الجمع الذي إعتبره ثمرة نضالات مشتركة بين مكونات الاتحاد العام للشغالين بالإقليم.

وأشار المتحدث إلى النتائج الإنتخابية التي حققها الاتحاد خلال إنتخابات ممثلي المأجورين السنة الماضية والتي بوأته الريادة بعد حصوله على المركز الأول إقليميا في القطاع الخاص والريادة بعد الجمع بين القطاعين، منوها بتظافر الجهود التي تغلبت على قلة الإمكانيات واكراهات شهر رمضان والعراقيل.

ومن جانبه أوضح نائب الكاتب الوطني، عادل الزمية، أن مجمل توصيات المؤتمر الوطني الأخير المنعقد بمدينة العيون الذي أقر بإحداث المنظمات الموازية كالشبيبة والمرأة قد تم تنفيذها بأكملها، مشيرا إلى أن “الهيكلة الموسعة لمكاتب إقليم الجديدة تعد تجربة فريدة على مستوى قطاع الفوسفاط مما أعطى تدفقا هائلا للشغيلة الفوسفاطية في اتجاه الاتحاد العام للشغالين بالمغرب”.

وإعتبر نائب الكاتب الوطني، هذا اليوم الدراسي بداية لسلسلة التكوينات والتأطيرات التي ستشمل ممثلي العمال والمسؤولين النقابيين في تنمية القدرات، لمواجهة التحديات المستقبيلة.

وتخللت هذا اليوم الدراسي عرض حول التأمين المهني وحوادث الشغل في قطاع الفوسفاط، قدمه عادل عشيبة الخبير في العلاقات المهنية، و عرض حول دور المفاوضة الجماعية وآفاقها المستقبلية ودور النقابة وممثلي العمال في فض نزاعات الشغل، قدمه مصطفى مكروم، مدير المقر المركزي وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام.

وفي الختام تم الاحتفاء بالأستاذين عادل عشيبة ومصطفى مكروم بتقديم شهادة شكر وتقدير، والتي تخللتها كلمة شكر للأستاذين وجميع الحاضرين من طرف حمزة مزلادي كاتب الشبيبة الفوسفاطية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.