سلسلة المساجد المغربية: جامع الرصيف بفاس صومعته الأكثر علوا بين مآذن مدينة فاس

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

ترتبط المساجد بالمغرب تاريخيا بحضارة أمم وتاريخ دول تعاقبت على حكمه، وتعكس هذه الصروح الدينية والحضارية إبداع الفن المعماري المغربي الذي يجمع بين ثقافات متعددة وحضارات مختلفة، حيث تتميز مساجد بلادنا بطرازها الفريد الغني بالتراث المعماري الإسلامي وبالخصوص الحضارة الأندلسية التي أصبحت سمة بارزة لفن بناء المساجد المغربية.

ولعل ما يميز المساجد التاريخية في المغرب هو هندستها وما اشتملت عليه من أنماط زخرفية وأسلوب تقليدي في بناء القباب والصومعات والمآذن وتزيينها بالزخرفة الأندلسية، إضافة إلى ضخامتها وتناسقها وجمالية النوافذ والابواب والحدائق وبرك الماء التي تحيط بها.

الحدث 24 تسافر بكم في سلسلة رمضانية عبر الزمن الى استكشاف بعض المعالم من هذا الموروث الديني والعلمي وتسلط الضوء على مساجد مختلفة من مدن مختلفة بمغربنا الحبيب.

 

مسجد او جامع الرصيف بفاس

مسجد او جامع الرصيف بفاس هو مسجد تاريخي يتواجد بعدوة القرويين قرب قنطرة الرصيف وبُني في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي في عهد السلطان العلوي سليمان بن محمد (مولاي سليمان) الذي حكم المغرب بين عامي 1792 و1822 م.

واعتبارا لقيمته التاريخية تم إدراج هذا المسجد في قائمة اليونيسكو للثراث العالمي في عام 1981، كجزء من مدينة فاس العلمية.

ولمسجد الرصيف صومعة عالية تعتبر الأكثر علوا بين مآذن مدينة فاس، وتتميز بشكل جميل يشد الناظرين ويزين مدخل الرصيف، وساعة شمسية منتصبة بصحنه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.