سلا: أطر تربوية تتحدى القانون وتجمع توقيعات لحل جمعية أمهاء و آباء و أولياء التلاميذ

1

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24 من الرباط

علمت الحدث 24 أن بعض الأطر التربوية بمدرسة الإمام محمد عبده ببطانة التابعة  لنيابة سلا، قاموا مؤخرا باستدعاء أولياء أمور التلاميذ بدعوى الإطلاع على مستواهم الدراسي ليفاجئوا بإرغامهم على توقيع عريضة لحل جمعية أمهاء و آباء و أولياء التلاميذ، حسب ما صرحت به إحدى الأمهات للجريدة.

وأوضحت مصادر الحدث 24 أن بعض الأطر التربوية قاموا باحتجاز بعض الأمهات داخل المؤسسة بدعوى اقتحام المؤسسة، وأخبروا الشرطة و السلطة المحلية بواقعة الاقتحام، غير أن الشرطة بعد معاينتها للأمر اتضح لها أن الأمر يتعلق بأمهات تلاميذ المؤسسة كانوا في زيارة بدعوى من الأطر التربوية.

واستغربت رئيسة جمعية أمهاء و آباء و أولياء التلاميذ بمدرسة محمد عبده، تصرف تلك الأطر التربوية ومعها مدير المؤسسة اتجاه الجمعية، و إقدامهم على جمع التوقيعات من أولياء أمور التلاميذ لحلها.

هذا، وأوضحت بعض الفعاليات الجمعوية و الحقوقية، أن تصرف الأطر التربية يتنافى تماما مع كل القوانين المعمول بها في هذا الشأن، و من شأنه أن يعرض أصحاب هذا التصرف إلى المساءلة القانونية.

وحول من له الحق في حل الجمعية، قالت ذات الفعاليات أنه يدخل في اختصاص أعضاء الجمعية و حدهم، وذالك من خلال دعوى من الرئيس أو ثلثي الأعضاء إن كان الأمر يتعلق بجمع استثنائي، أما الجمع العادي فيكون مقنن بالقانون الأساسي للجمعية.

ولم تخفي الفعاليات الحقوقية إمكانية دخولها على الخط إن استمرت المضايقات لجمعية أمهاء و آباء و أولياء التلاميذ، التي سبق و أن منعها مدير المدرسة من مزاولة نشاطها الإشعاعي بدون سند قانوني.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليق 1
  1. rachid يقول

    لا ترهبنكم تصرفاتهم ولا تخيفنكم تهديداتهم ولا تدخلاتهم؛ أنتن تدافعن عن قضية عادلة: حق أبناء هذا الوطن في تعليم عمومي جيد…حق أبنائنا في معاملة ٱنسانية داخل المدرسة و خارجها…حقنا في مسائلة معلمين لا ضمير لهم…حقنا في معرفة من أوصل تعليمنا إلى هذا المستوى من الٱنحطاط (بفظلكم صرنا نعرف جزء ا من الحقيقة) …شكرا لكم و ألف شكرعلى شجاعتكم..ٱه على زمن ضائع لا يعود// حين قال الشاعر/ قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون…. سيعترف التاريخ لكم بهذا الجميل…ويسجل ٱنعدام الضمير و التضحية لدى الٱخر (المعلم الكسول= الفائض)…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.