حفل تنصيب السيد زهير يوسفي رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بسيدي سليمان

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:نسيم السعيدي

شهدت المحكمة الابتدائية بمدينة سيدي سليمان صباح اليوم الاثنين 5 أكتوبر الجاري تنصيب السيد زهير يوسفي رئيسا جديدا للمحكمة قادما إليها من مدينة سمارة خلفا للرئيس السابق السيد عبد القادر العزابي الذي انتقل إلى الابتدائية بمدينة خريبكة وذلك بحضور كل من الأسرة القضائية و السيد حسين أمزال عامل إقليم سيدي سليمان وباشا المدينة ورؤساء المصالح الخارجية ورئيس المجلس العلمي المحلي و المندوب الإقليمي للصحة واعضاء المجلس البلدي  والإقليمي  بالإضافة إلى نخبة  من المنتخبين ونقيب هيئة المحامين بالقنيطرة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.

 

mahkama sidi slimane2mahkama sidi slimane2

حيث عرفت قاعة الجلسات العمومية  تنصيب السادة  القضاة الجدد الذين نجحوا في اختبار امتحان الملحقين القضائيين الفوج 39 بعدما تلى رؤساء كتابة الضبط، قرارات التعيين الموقعة من قبل وزير العدل والحريات و المقترح من المجلس الأعلى للقضاة خلال اجتماعاته الأخيرة في جمادى الثانية 1436 الموافق ل مارس 2015، والتي حظيت بموافقة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، ويتعلق الأمر بالسيدة سعاد العراك التي تم تعينها قاضية بالمحكمة الابتدائية بمدينة سيدي سليمان بالإضافة إلى السادة القضاة الجدد السيدة هند بوشان والسيد سامي الغفاري.

وأعرب السيد زهير اليوسفي الرئيس الجديد للمحكمة الابتدائية بمدينة سيدي سليمان خلال حفل تنصيبه، عن اعتزازه بالثقة المولوية التي حضي بها مؤكدا أن مسؤولية تقلده لهذه المهمة تأتي لتحقيق مبادئ الإنسانية وتخليق الحياة العامة مؤكدا عزمه العمل بدون كلل على خدمة ورش إصلاح العدالة وللاستجابة لتطلعات المتقاضين، وفق التوجيهات الملكية السامية. وأشار إلى أن إصلاح العدالة أضحى قضية مجتمع بأكمله وهدفا استراتيجيا للدولة، مضيفا أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، انخرط في هذا الورش الكبير عبر إرساء الهيئة العليا لإصلاح العدالة، التي أسفرت أشغالها عن وضع ميثاق لإصلاح منظومة العدالة سيكرس قضاء فعالا وكفؤا ونزيها، مع ايلاء اهتمام خاص للعنصر البشري، موضحا أن رجال القضاء يتطلعون إلى المزيد من تقوية القيم المهنية والأداء الجيد للفعل القضائي بما يساهم في تحقيق التنمية الشاملة للمواطن والوطن والتي افتتحت أوراشها الكبيرة على يد القاضي الأول حامي وضامن استقلال القضاء جلالة الملك محمد السادس نصره الله، مبرزا أن رهان العدالة يتطلب من جميع الفرقاء والقضاة الجدد كل من موقعه ومقدار مسؤوليته ومدى استعداده لإعمال الضمير المسؤول في أدائه المهني والنهج السليم في تنزيلهم للقاعدة القانونية مسلحين في ذلك بإيمانهم القوي وكفاءتهم المهنية في أداء رسالتهم المحصنة بالعقل والعلم والمعرفة والفصل بالعدل بين الناس وضمان حماية حقوق وحريات المواطنين، فضلا عن الاستقرار والأمن داخل المجتمع.

mahkama sidi1

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.