تكرار عمليات إطلاق الرصاص من طرف بارونات المخدرات بالحسيمة يستنفر المحققين

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حلت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمدينة الحسيمة أخيرا، وذلك بسبب تكرار عمليات إطلاق الرصاص التي تشهدها مدينة امزون، وكذا الكميات الكبيرة من المخدرات التي تم ضبطها مؤخرا بشواطئ الإقليم والطرق الثانوية.

وحسب يومية “الأحداث المغربية” التي أوردت الخبر في عددها الصادر ليومه الجمعة، فإن حلول الفرقة الوطنية بإمزورن يدعم المجهودات التي تبذلها مختلف الأجهزة الأمنية والاستخباراتية لتوقيف بارونات يشتبه في حيازتهم أسلحة نارية احترافية، أدخلوها سرا إلى المملكة من أجل استغلالها في أنشطتهم الإجرامية وتصفية الحسابات بينهم، وكذا في السطو على شحنات المخدرات المخزنة من قبل منافسيهم.

وسمع ذوي إطلاق رصاص مفترض، صباح الجمعة الماضي 15 أبريل قرب السوق الأسبوعي لإمزورن، مما خلف حالة استنفار قصوى بالمدينة، وأفادت مصادر محلية، بأن سكان المدينة سمعوا ذوي أصوات طلقات من أسلحة نارية، كما شاهد بعضهم أشخاصا مجهولين على متن سيارة خفيفة يطاردون آخرين على متن سيارة أخرى، فيما تبادل الطرفان إطلاق النار فيما بينهما، قبل أن يفر الجميع إلى وجهة مجهولة.

ورجحت ذات المصادر أن يكون الحادث مرتبطا بتصفية حسابات بين تجار أو بارونات المخدرات، هذا، وقد فتحت السلطات الأمنية بحثا في الموضوع لمعرفة ملابسات الحادث.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.