المهرجان الدولي للفيلم بمراكش ينظم حملة طبية ضد مرض الساد بمدينة تاحناوت

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

24ميديا:نوردين شيضمي

على هامش دورته الرابعة عشرة، ينظم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش  حملة طبية- اجتماعية جديدة للجراحة ضد مرض الساد بمدينة تاحناوت. وتستهدف هذه الحملة الفئات المعوزة، من خلال إجراء فحوصات لمختلف الحالات التي تعاني ضعفا في البصر ومختلف أمراض العيون، والتكفل بنحو 400 مريض من خلال استفادتهم بالمجان من العلاج الطبي أو من إجراء العمليات الجراحية اللازمة.

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئاسة الفعلية لصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ينظم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، خلال الفترة من 8 إلى 13 دجنبر الجاري بمدينة تاحناوت، المرحلة الثانية من العمليات الجراحية المجانية ضد مرض الساد برسم سنة 2014. ويدعم هذه الحملة، التي تنظم بشراكة مع وزارة الصحة ومؤسسة الحسن الثاني لطب العيون، الممثلون المغاربة هشام بهلول، فاطمة تيحيحيت وكمال كاظمي.

وبذلك تستهدف حملة 2014، التي جرت مرحلتها الأولى بمدينة الداخلة خلال شهر شتنبر الماضي، تعزيز رصيد الالتزام الاجتماعي لمهرجان مراكش، من خلال تمكين 400 شخص يعانون من ضعف البصر من الفئات المعوزة من جهة مراكش-تانسيقت-الحوز من استعادة نعمة البصر والتمتع بكافة حقوق مواطنتهم.

وبتأطير من فريق طبي يتكون من 20 طبيبا متخصصا ينتمون لمؤسسة الحسن الثاني لطب العيون، ودعم من الطاقم الطبي لمستشفى محمد السادس بتاحناوت، ستتخلل هذه الحملة المئات من الكشوفات الطبية، وهو ما سيتطلب أزيد من 120 ساعة من العمليات الجراحية.

ويشكل هذا العمل الإنساني، الذي تم تبنيه في إطار المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، لحظة ثقافية متميزة، تتوخى تمكين الجميع من الاستمتاع بالسينما، خاصة في المناطق والجهات التي لا تتوفر على قاعات للعرض السينمائي أو دور للثقافة بشكل عام.

وفي هذا الإطار، تواكب حملة 2014 للجراحة ضد مرض الساد تقديم عروض أفلام بواسطة القوافل السينمائية بكل من تاحناوت وتامنصورت، وذلك بشراكة مع المركز السينمائي المغربي. هذه القوافل التي تقدم للساكنة المحلية فرصة الاستمتاع بالإنتاج السينمائي المغربي، وبعروض الأفلام الوثائقية التوعوية والتحسيسية حول الأمراض المسببة للعمى.

منذ انطلاقها سنة 2009، قامت حملة الجراحة ضد مرض الساد بإجراء نحو 2660 عملية جراحية ضد هذا المرض، والتكفل بنحو 36000 شخص فيما يخص العلاج المتخصص في مجال طب العيون. وقد جندت هذه الحملات بالإضافة إلى الفرق الطبية العاملة في المستشفيات المحتضنة لها، ما يقارب 90 طبيبا وإطارا طبيا متخصصا، مما يتطلب ما يقارب 850 ساعة من العمليات الجراحية. مع الإشارة إلى أنه منذ سنة 2012، تم توزيع نظارات بصرية بالمجان على المرضى المستفيدين من الفئات المحتاجة.

يشار إلى أن مهرجان مراكش ينظم حملتين للجراحة ضد مرض الساد في السنة، وقد استفاد منها إلى غاية اليوم ساكنة مناطق مراكش (2009-2010)، مراكش والرباط وتيفلت (2011)، مراكش وطاطا وكلميم (2012)، دمنات وتاحناوت (2013) والداخلة 2014. وكانت كل هذه الحملات مسبوقة بفحوصات طبية بالمستشفيات والمراكز الصحية المحلية.

وقد حظت هذه الحملة الإنسانية بدعم رائع من فنانين مشهورين: هيلين دو فوجرول، يسرا، ماري جيلان، سريديفي، سعيد الناصري، رشيد الوالي، عزيز داداس، أسماء الخمليشي، خديجة أسد، عزيز سعد الله، ومحمد خيي.

مؤسسة الحسن الثاني لطب العيون

تعتبر مؤسسة الحسن الثاني لطب العيون جمعية ذات المنفعة العامة، تعمل في مجال الصحة البصرية من خلال تنظيم حملات طبية لعلاج وجراحة العيون، وأنشطة مختلفة تشمل مجال التكوين لفائدة مهنيي الصحة، والتربية والتحسيس حول وسائل الوقاية من أمراض العيون. كما تنظم المؤسسة كذلك ورشات حول مواضيع ذات الاهتمام العلمي، وتسهم في أعمال البحث العلمي في مجال طب العيون.

ويمكن إجمال أهم أهداف المؤسسة فيما يلي:

  • تطوير وتفعيل كل الوسائل الكفيلة بمواجهة مختلف الأسباب التي تؤدي للإصابة بالعمى؛
  • وضع برنامج للوقاية والعلاج الطبي أو للجراحة ضد الأمراض المؤدية للإصابة بالعمى، والمساهمة في إنجازه؛
  • المساهمة في الدراسات الوبائية حول أسباب ضعف البصر وفقدان البصر سواء منها القابلة للعلاج أو النهائية؛
  • المساهمة في الإعلام والتحسيس والتربية حول مختلف المخاطر التي تؤدي للإصابة بالعمى وحول وسائل الوقاية منها وعلاجها؛
  • المساهمة في التكوين المستمر لفرق العمل الطبية؛
  • إنجاز الأبحاث العلمية والطبية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.