المنح المالية المعلقة تهدد الفرق السليمانية بتقديم اعتذار عام

0

فؤاد طباق: سيدي سليمان           

خاضت الفرق الرياضية لكرة القدم، حسنية سيدي سليمان والاتحاد الرياضي الحسناوي وشباب سيدي سليمان صباح أمس الأربعاء وقفة احتجاجية أمام بلدية المدينة طالبت من خلالها بضرورة صرف منحتي الموسمين الرياضيين 2020 / 2021 و2021 / 2022 بعدما باتت تعيش أزمة سيولة كبيرة أدخلتهم نفقا مظلما.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية التي خاضها مسيرو ولاعبو الفرق الثلاثة تنديدا بما أسموه مرة بتماطل رئاسة المجلس الجماعي في صرف المنحتين ومرة أخرى بوجود عجز في الميزانية مما يحول دون صرفها.

محمد السرغيني، رئيس فريق الاتحاد الرياضي الحسناوي لكرة القدم قال إن “هذه الوقفة جاءت بعد استنفاذ جميع الحلول الممكنة مع رئيس المجلس الذي كان يعلل الامر بوجود عجز في الميزانية وأن فريق المعارضة هو من رفض التصويت عليها” مشيرا إلى أنه “صرح خلال الدورة الاستثنائية الأخيرة المنعقدة بتاريخ 15 شتنبر الماضي أن الميزانية تعرف فائضا يفوق مائتي مليون سنتيم”.

وأورد المتحدث ذاته في تصريح لجريدة الحدث 24 أن “باشا مدينة سيدي سليمان اجتمع بُعَيد انطلاق الوقفة الاحتجاجية مع رئيس حسنية سيدي سليمان ورئيس فريق الاتحاد الرياضي الحسناوي وأمين مال فريق شباب سيدي سليمان وبحضور نائب رئيس المجلس الجماعي وبعض أعضاء السلطة المحلية لإيجاد حلول ناجعة للخروج من هذه الأزمة” مضيفا أنه “وعد الجميع بالجلوس إلى طاولة الحوار مع رئيس المجلس الجماعي بعد عقد الدورة العادية لشهر أكتوبر المقررة اليوم الخميس لحل إشكالية المنح المالية العالقة”.

هذا وتفكر الفرق الكروية الثلاثة في تجميد كل أنشطتها الرياضية لما تبقى من الموسم الكروي الحالي وتقديم اعتذار عام ما لم تنتعش خزينتها بما يسمح لها بمواصلة مسيرتها الكروية، خصوصا وأننا علمنا من مصادرنا الخاصة أن فريق حسنية سيدي سليمان على بعد اعتذار واحد فقط ويتم التشطيب عليه نهائيا من الخارطة الكروية السليمانية، وهو الفريق الذي قدم لاعبين كبارا صالوا وجالوا في مختلف الملاعب الوطنية وكان يعتبر من أبرز الأندية الوطنية خلال سنوات الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.