المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان يُحدث لجنة لرصد انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إختتمت أول أمس الأحد، أشغال المؤتمر الوطني الثالث للمنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، المنعقد بمدينة القنيطرة يومي السبت والأحد 28-29 ماي الجاري، بتجديد الهياكل التنظيمية للمنتدى و المصادقة على المقررات الأدبية والتنظيمية.

وتم خلال هذا المؤتمر الذي عُقد تحت شعار “معا من أجل التَّمَتُّعِ الفِعْليِّ بالحقوق والحريات بشكل مُتَساوٍ”، تشكيل لجن وطنية من ضمنها، لجنة القضية الوطنية ورصد انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف، التي ستعمل على تتبع ورصد وتجميع الإنتهاكات الحقوقية بتندوف وبحث آليات وصيغ فضحها.

وقال بلاغ صحفي للمنتدى، توصلت “الحدث 24” بنسخة منه، إن لجنة القضية الوطنية “ستخاطب المفوضية السامية للاجئين بشأن منع اللاجئيين من التسجيل لدى المفوضية أو بالأحرى منع المفوضية السامية من تسجيلهم وهو ما يحرمهم من الحصول على وثائق ثبوتية (بطاقة لاجئ) و من حق التنقل بحرية داخل الجزائر والتملك والعمل بصفة نظامية وهي حقوق تكفلها لهم الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين، ومخاطبة أجهزة الإتحاد الإفريقي المعنية بحقوق الإنسان”.

وأوضح البلاغ، أن اللجنة ستباشر الإجراءات القانونية لرفع شكاوي لدى المؤسسات والآليات القانونية الإفريقية والدولية، بشأن الجرائم الخطيرة التي ترتكبها جبهة البوليساريو في حق محتجزي مخيمات تندوف التي تقع في الجزائر، معتبرا أن ما يحصل بالمخيمات تهديد خطير يهدد السلم والأمن العالميين، والغاية منه هو “إهلاك جماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية إهلاكا كليا أو جزئيا”، مشيرا إلى أن جبهة البوليساريو “ترتكب بشكل منظم وممنهج جرائم القتل العمد والإبادة والإغتصاب والإبعاد والنقل القسري والتفرقة العنصرية والاسترقاق وتجنيد أطفال واستغلالهم “.

ووفق المصدر ذاته فقد أسندت مهمة لجنة القضية الوطنية ورصد انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف، للحسن الحويدك، الذي إنتخب مستشارا في المكتب الوطني الجديد للمنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، خلال تجديد هياكله التنظيمية.

هذا، وشهد المؤتمر الوطني الثالث تجديد المجلس الإداري المكون من 57 عضوا وعضوة، وانتخات أعضاء المكتب الوطني الجديد المكون من 13 عضوا وعضوة من ضمنهم أربعة نساء، جاءت على الشكل التالي:

1- الرئيس: جواد الخني -القنيطرة

2- النائب الأول :كريم الصامتي – تمارة

3- النائب الثاني :نادية الحراق -فاس

4- النائب الثالث :جميلة بدر الدين – القنيطرة

5- الكاتبة العامة: ايمان الونطدي -الرباط

6- نائبتها:خديجة برحال -الجديدة

7- أمين المال :رضوان الله العطلاتي – القنيطرة

8- نائبه:أمجاد خالد – سيدي سليمان

المستشارون المكلفون بمهام :

9- الحسن الحويدك -الداخلة

مكلفا بالقضية الوطنية ورصد انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف

10- الحسين كنون ، سلا، مكلفا بالتكوين

11 -ياسين الدوغمي، -مكلفا بلجنة الطفولة والشباب – سيدي سليمان

12- الحجام ابراهيم ،سيدي سليمان ،مكلفا بقضايا الهجرة واللجوء

13-غفار عبد الرزاق ،سيدي قاسم ،مكلفا بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمجال القروي

وتم خلال أشغال هذا المؤتمر تكريم ثلاثة مناضلات تحملن بكفاءة مسؤوليات قيادية داخل المنتدى كفاعلات ورئيسات لفروع جهوية وإقليمية، وهن خديجة برحال عن الجديدة، و نادية الحراق عن فاس، وإيمان الونطدي عن الرباط، بالإضافة إلى لحظة اعتراف وتكريم لرئيس المنتدى، جواد الخني، من طرف أعضاء وعضوات المنتدى في كلمة لكريم الصامتي، التي رصدت مساهماته وعطاءاته وجهده التنظيمي ومواقفه النضالية والإنسانية لنصرة القضايا العادلة من مرجعيته الحقوقية المستندة على المعايير الكونية والشمولية لحقوق الإنسان ومواقفه المدنية والمهنية.

كما تم تسليم درع المنتدى لحقوق الإنسان لـ”Franck IYANGA”، الأمين العام والفاعل النقابي ومستشار الهجرة في منظمة “Odt travailleurs immigrés au Maroc”، و “Papy lohm Mututala Sangala”، عضو في جمعية المغتربين الكونغوليين (DICOMA) ، و رئيس جمعية مكافحة السيدا (ALCS)، وعضو المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.