الملك يُشيد بعمل “FBI” المغرب بعد تفكيك الخلية الإرهابية الاخيرة بسيدي قاسم

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

متابعة
زار محمد حصاد وزير الداخلية، والشرقي الضريس الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، صباح اليوم الاثنين، مرفوقين بالمدير العام للامن الوطني ومراقبة التراب عبد اللطيف الحموشي، مقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، المعروف بـ”FBI” المغرب، حيث نوه الضريس وحصاد بالمجهودات الجبارة والمتواصلة للمصالح الأمنية في التصدي للخطر الإرهابي وإفشال كافة المخططات التخريبية التي تستهدف أمن واستقرار المملكة، وذلك بعد العملية النوعية الأخيرة التي نجح في تحقيقها المكتب بتفكيكه لشبكة إرهابية خطيرة.
وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن السيدين حصاد والضريس أبلغا في كلمتين ألقياها، كافة العاملين بالمكتب “عطف ورضا صاحب الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يحيط مختلف المصالح الأمنية بسابغ عنايته المولوية السامية واهتمامه الكريم”.
وحث الوزيران كافة العاملين بالمكتب وجميع المصالح الأمنية على ضرورة الرفع من درجات اليقظة والتعبئة والحذر وبذل كافة الجهود من أجل توفير الأمن والحفاظ على سلامة وطمأنينة المواطنين، معبرين عن استمرار وزارة الداخلية في تقديم كل أشكال الدعم وبذل جميع الجهود لإنجاح مهام المكتب وتذليل كل الصعوبات التي قد تعترضه.
من جهة ثانية، قام وزير الداخلية رفقة الوفد المرافق بزيارة تفقدية لمختلف مرافق المكتب، حيث قدمت شروحات بخصوص العملية النوعية الأخيرة التي تم خلالها حجز عدة أنواع من الأسلحة والذخيرة.
وكانت الخلية الإرهابية التي جرى تفكيكها الخميس الماضي، والمكونة من 10 عناصر من بينهم مواطن فرنسي وحجز أسلحة وذخائر، وتنشط عناصر هذه الشبكة بمدن الصويرة ومكناس وسيدي قاسم، كانت تعتزم مهاجمة مواقع حساسة لضرب الاقتصاد الوطني، منها تنفيذ عملية بالمركز التجاري (موروكو مول)، ومقر مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ومقر شركة التبغ بالدار البيضاء.
وأكد مصدر مقرب من التحقيق، أن من بين المخططات التي كانت تعتزم هذه الخلية تنفيذها، مهاجمة بنيات سياحية وبصفة خاصة مؤسسات فندقية من بينها “سوفيتيل” و”المدينة” بمدينة الصويرة، وقتل سياح غربيين بالصويرة، وشخصيات سامية عمومية مدنية وعسكرية ومهاجمة ثكنات عسكرية وبصفة خاصة بمكناس ومراكش بهدف الاستحواذ على أسلحة نارية، وكذا وحدات عسكرية منتشرة على الشريط الحدودي بين المغرب والجزائر والاعتداء على رجال الشرطة لتجريدهم من أسلحتهم.
وأشار إلى أن العنصر القاصر الذي تم توقيفه في إطار هذه العملية قد تم تجنيده بالقوة من قبل رئيس هذه الخلية والتي بايعها من أجل ارتكاب عملية انتحارية باستعمال سيارة مفخخة ضد موقع حساس، مضيفا أنه لهذا الغرض بدأ القاصر يتدرب على سيارة (فوركونيت) المحجوزة.
وأضاف المصدر ذاته أن القاصر الذي كان مصرا على الموت “الاستشهاد” كان يعتزم التسلل داخل مقر البرلمان لتنفيذ عملية انتحارية عن طريق حزام ناسف. وكانت عناصر هذه الخلية الارهابية اختارت أحد المواقع جنوب المغرب بنية جعله مركزا للتدريب وقاعدة خلفية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.