الملتقى الوطني للإعلام الجهوي في نسخته الثالثة بالقنيطرة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:عبد الستار الشرقاوي

بمناسبة تخليد اليوم الوطني للإعلام نظمت جريدة منبر سلا والرباط ، يوم الاحد 15 نونبر 2015 ، بقاعة الجماعة الحضرية للقنيطرة فعاليات للملتقى الوطني للإعلام الجهوي في نسخته الثالثة ، حول موضوع” الصحافة الجهوية ودورها في ترسيخ اللامركزية الجهوية” وذلك بحضور مجموعة من الاساتذة الباحثين والمهتمين بالمجال الاعلامي وثلة من الفاعلين الجمعويين . الملتقى عرف تكريم كل من الصحفية فاطنة خراز رئيسة القسم الجهوي للرباط وسلا بوكالة المغرب العربي للانباء إعترافا لها بمساهمتها الفعالة في تغطية إعلامية متميزة على المستوى الجهوي. كما تم تكريم أحد الوجوه المعترف لها بالعمل الجاد ومواكبة كل الاحداث الوطنية بعدسة الحاج عبد القادر بنفقير قيدوم المصورين الصحافيين بالرباط الذي راكم رصيدا كبيرا من التجربة عبر مجموعة من المنابر الاعلامية منذ خمسة عقود . وحول موضوع اللقاء قال عبد العزيز الرابحي مدير الملتقى في كلمة له ” أن الصحافة الجهوية أصبحت رافدا قويا في منظومة الاعلام الوطني ،والجهة بذلك أضحت هي الاخرى مطالبة في المغرب انطلاقا من مضامين دستور المملكة 2011 بالمساهمة في التطور الاقتصادي والاجتماعي والذي يتطلب بدوره إعلاما جهويا قويا مواكبا لكل الاحداث وقريبا من المواطن في حياته اليومية،مضيفا أنه ينبغي لزوما على الجهات المختصة تخويلها كل الامكانيات الضرورية للقيام بمهمتها في نشر المعلومة .معتبرا أن الاعلام الجهوي من أكبر المؤثرين وأكثر القطاعات تفاعلا مع المواطن والسياسي ” وأشار باقي المشاركين في أعقاب تدخلاتهم الى التحديات التي تواجهها الصحافة الجهوية والمتمثلة خصوصا في مجموعة من الاكراهات التي تعوق مجال الاستثمار في هذا المجال ،إنغلاق مصادر الخبر ،محدودية ثقافة القراءة ،القراءة المجانية للصحف ،مشاكل الطبع منها غلاء التكلفة، وتمركز المطابع في مدن الرباط والبيضاء ،منافسة وسائل الاعلام الاخرى بالاضافة الى تحديات تكنولوجية ورقمية . وفي ظل الاكراهات التي تواجهها الصحافة الجهوية سجلنا عدم حضور ممثلين رسميين عن قطاع الصحافة والاعلام وكذلك المجالس المنتخبة والجهوية منها على الخصوص لتفعيل مضامين الجهوية الموسعة ومواكبة الاعلام الجهوي، إضافة الى غياب بعض الوسائل اللوجستيكية الضرورية لتنظيم ملتقى من هذا النوع. وفي السياق ذاته إنبتقت عن هذه الدورة الثالثة للملتقى الوطني للإعلام الجهوي مجموعة من التوصيات يمكن إجمالها فيما يلي : 1 – إعطاء المراسل الصحفي الأهمية اللازمة له. 2 – منح بطاقة التنقل المجانية عبر القطارات لكافة الصحفيين. 3 – توفير التكوين والتكوين المستمر للصحفيين. 4 – تمكين الصحفي من الوصول السهل والسريع للمعلومة طبقا لمقتضيات الدستور. 5 – فرض التمثيلية الصحفية في كافة اللجان. 6 – تشجيع وتحفيز الإستثمار في المجال الصحفي. 7 – حث المؤسسات العمومية سواء المركزية أوالمحلية أوالجهوية لتعميم الإعلانات الإدارية والإشهارات وغيرها، على كل المنابر الصحفية وبدون استثناء، ومطالبتها ببرمجة حصص الإشتراكات في المنابر الإعلامية لدعمها من الناحية المادية ضمانا لإستمرارها. 8 – دعم الإعلام الجهوي ضمن التقسيم الجديد المنبثق عن الجهوية. 9 – منح الدعم سواء من طرف الحكومة أو الجهات أو الجماعات للصحافة الجهوية بدون تعقيدات إدارية وذلك على غرار ما يقدم للجمعيات والمهرجانات وغيرها. 10 – توفير المطابع بكل الجهات لتقليص تكلفة إصدار الجرائد والصحف. 11 – طرح مشروع القانون الجديد للصحافة لمناقشته وإبداء الرأي فيه من طرف كافة الشركاء. 12 – الدعم المعنوي الذي يتمثل في تشريف اللقاءات التي تنظمها المنابر الصحفية بحضور وزير الإتصال أو من يممثله. 13 – رفع تقارير دورية للجهات المسؤولة لحث الجهة على مواكبة الصحافة الجهوية.

14 – العمل على إصدار قانون خاص بالصحافة الجهوية يصب في تشجيعها وتسهيل مأموريتها. 15 – الاعلان عن التحضير لانشاء قطب وطني للصحافة والإعلام الجهوي سيعلن عن تأسيسه في ماي المقبل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.