المغرب يرفع من حالة التأهب عقب أحداث باريس و تونس

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24 : محمد بودويرة

زادت اعتداءات تونس الإرهابية، التي راح ضحيتها 12 عنصرا من الحرس الرئاسي، من حالة الاستنفار التي أعلنت عنها السلطات الأمنية المغربية مباشرة بعد أحداث باريس الدامية، و ارتفعت حالة اليقظة في صفوف جميع الأجهزة الأمنية، و تم إلغاء عطل مسؤولين أمنيين من أجل التصدي لأي تهديدات محتملة يمكن أن تتعرض لها البلاد، بعد الهجمات التي عرفتها كل من باريس و تونس.

و قالت مصادر مطلعة ،انه تم تشديد المراقبة على المعابر الحدودية، خاصة المطارات و الموانئ، تفاديا لدخول متطرفين إلى البلاد، كما اجريت عمليات البحث و التتبع في إطار الضربات الاستباقية على الإرهاب على مواقع إلكترونية استعملها متطرفون تم توقيفهم، من أجل التواصل مع جهاديين ببؤر التوتر في كل من العراق و سوريا من أجل تلقي التعليمات.

و أكدت ذات المصادر، أن الأجهزة الأمنية رفعت من حجم مراقبتها للمصالح الأجنبية بالمغرب و خاصة الغربية، من خلال توفير حماية أمنية لها على مدار 24 ساعة مع الاستعانة بالمراقبة عن طريق الكاميرات.

فيما أعلنت مختلف السلطات حالة التأهب القصوى، و حثت مصالحها على اقتفاء أثر المتطرفين، و الخلايا النائمة، وخاصة الذئاب المنفردة التي تسعى جاهدة الى زعزعة إستقرار الوطن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.