المغرب يتراجع في مؤشري الكفاءة والمخاطر

0

تراجع طفيف سجله المغرب ضمن مؤشر المخاطر والكفاءة بإفريقيا للعام الحالي، الذي تنتجه شركة الاستشارات الدولية المتخصصة في إدارة المخاطر ومخاطر التحكم، وشركة الاستشارات الاقتصادية “أكسفورد إيكونوميكس أفريكا”.

المؤشر الذي يحمل عنوان “عندما يصبح عدم اليقين فرصة”، تراجع فيه معدل المغرب فيما يرتبط بالكفاءة بـ 0.69؛ إذ انتقل من 5.58 العام الماضي إلى 4.89 العام الحالي، فيما زاد معدل المخاطر بـ 0.20؛ إذ انتقل من 4.09 إلى 4.29.

ويحاول المؤشر نقل تصور عن المشهد الاستثماري في الأسواق الإفريقية الرئيسية، ويوفر أرضية التوقعات طويلة الأجل للاتجاهات الرئيسية التي تشكل الاستثمار، كما يقدم لمحة مقارنة لفرص السوق ومخاطره عبر القارة.

ووصف المؤشرة إفريقيا بـ”القارة التي تكثر فيها الفرص في سياق من عدم اليقين الكبير”، قائلا إن “آثار الأزمة الاقتصادية العالمية الناجمة عن الوباء وتغير المناخ والصراع في أوكرانيا، تفاقم دون شك عدم اليقين العالمي بشأن فرص النمو والاستقرار السياسي عبر إفريقيا”.

يذكر أن جل الدول التي شملها المؤشر عرفت تراجعا على مستوى الكفاءة وزيادة في معدل المخاطر. وهكذا، سجلت الجارة الجزائر تراجعا بثلاثين في المائة فيما يرتبط بالكفاءة، منتقلة من 5.14 العام الماضي إلى 4.84 العام الحالي، فيما انتقل معدل المخاطر من 5.76 إلى 5.68.

تونس بدورها عرفت تراجعا في معدل الكفاءة؛ إذ انتقل من 3.46 العام الماضي إلى 3.31 هذا العام، فيما ارتفع معدل المخاطر من 5.29 إلى 5.55.

وكذلك الأمر بالنسبة لمصر؛ إذ انخفض معدل كفاءتها من 6.49 إلى 5.88، فيما ارتفع معدل المخاطر من 5.68 إلى 5.97.

أهم تحسن على مستوى القارة سجلته أنغولا التي ارتفع معدل كفاءتها من 3.21 الى 4.13 وتراجع معدل مخاطرها من 6.13 إلى 5.87، بعدها كوت ديفوار والسينغال وموزمبيق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.